سلسلة الغدة الدرقية (3): فرط نشاط الغدة الدرقية

 

ما هو فَرْط نشاط الغدّة الدّرقيّة؟

 

فَرْط نشاط الغدّة الدّرقيّة هي حالةٌ مرَضيّة تحدث عندما تصنع الغدّة الدّرقيّة هرمون الغدّة الدّرقيّة المسؤول عن كيفيّة استخدام الجسم للطّاقة وتخزينها بشكلٍ أعلى من الطّبيعيّ، ممّا يجعلك تشعر بالاهتزاز والقلق والتّعب.

ما هي أعراض فَرْط نشاطِ الغدّةِ الدُّرَقيَّة؟

 قد لا تظهرُ أعراضٌ على المصابين بفَرْطِ نشاط الغدّة الدُّرقيَّة، ولكن عند ظهورها تشمل الأعراض التالية:

  • القلق، والتهيُّج، وصعوبة النوم.
  • ضعف في العضلات (خاصة في الذّراعين والفخذين، مما قد يجعل رفع الأشياء الثقيلة أو تسلّق السلالم صعبًا عليك).
  • الارتجاف.
  • التعرُّق الشَّديد ومواجهة صعوبةٍ في التَّعامل مع الطَّقس الحار.
  • تسارعٌ في دقَّاتِ القلب أو عدمِ انتظامِها.
  • الشعور بالتَّعبِ العام.
  • فقدانُ الوزن على الرّغم من تناول الطعام بشكل طبيعي.
  • الإسهال.
  • من الممكن أن يُسبِّبَ فَرْط نشاط الغدّة الدّرقيّة تورُّمًا في الجزء الأماميِّ من الرَّقبة يُسمَّى “تضخُّم الغدّة الدّرقيّة”.
  • من الممكن أيضًا أن يُسبِّبَ جحوظًا أو بروزًا في العينين في حالة الإصابة بمرض “جريفز”، لذا فإنه يُعرَف بـ”الدرّاق الجحوظيّ”.
  • كما تعاني المرأة المصابة بفَرْط نشاطِ الغدّة الدّرقيّة من عدم انتظامٍ في الدّورة الشهريّة، وصعوبةٍ في الحمل، ويُسبِّب فرْط نشاطِ الغدّة الدّرقيّة في الرّجال نموَّ الثّديَيْن ومشاكلَ جنسيَّة، وتختفي هذه المشاكل عند العلاج.

هل هناك فحص لفرْط نشاط الغدّة الدّرقيّة؟

 

نعم، يطلب الطبيب فحص دم بسيط للكشف عن وظائف الغدّة الدّرقيّة، وقد نحتاج للأشعّة التّشخيصيّة في بعض الحالات.

كيف يتم علاج فرط نشاط الغدة الدرقية؟

هناك عدّةُ طرق للعلاج:

أولًا: الأدوية

يمكن استخدام العديد من الأدوية لعلاج فرط نشاط الغدة الدرقية، منها:

  • الأدوية المضادة للغدّة الدّرقيّة والّتي تقلّل من كمّيّة الهرمون الذي تصنعه الغدّة الدّرقية.
  • حاصرات بيتا التي تساعد على تقليل أعراض فرط نشاط الغدة الدرقية.

ثانيًا: اليود المُشِعّ

يأتي اليود المّشعُّ على شكل حبَّة أو سائلٍ تبتلعه، حيث يعمل على تدمير الكثير من نسيج الغدّة الدّرقيّة.  ويعتبر علاجًا آمنًا للنساء غير الحوامل وللرّجال، أما النّساء الحوامل يجب عليهنّ ألّا يستخدمن هذا العلاج لأنّه يمكن أن يُلحِقَ الضَّرر بغدَّة الطِّفلِ الدُّرقيَّة.

قد يزيد اليود المشعُّ من بروز العينين لدى الأشخاص المصابين بمرض جريفز في بعض الحالات، خاصَّة إذا كانوا من المدخِّنين. عندها قد يقترح  طبيبُك الأدوية أو الجراحة بدلاً منه.

ثالثًا: الجراحة

يمكن للأطباء إجراء عمليّةٍ جراحيّةٍ لإزالة جزء من الغدَّة الدُّرقيَّة أو الغدّة الدّرقيّة كاملة ولكن لا يوصي الأطباء بالجراحة إلّا في حالاتٍ معيَّنةٍ حيث تُعتبَر خيارات العلاج الأخرى أكثر أمانًا وأقلُّ تكلفة.

ماذا لو كنت أرغب في الحمل؟

من المهمِّ المحافظة على كميّة طبيعيّةٍ من هرمون الغدّة الدّرقيّة في جسمك قبل وأثناء فترة الحمل حيث يجب فحص مستويات هرمون الغُدّة الدّرقيّة خلال فترة الحمل والمحافظة عليها ضمن الحدود الطبيعيّة لتجنُّبِ المخاطرِ على كلٍّ من الأمِّ والطِّفل.

ولتحقيق ذلك، تحدثِّي إلى طبيبِك قبل الحمل إذا كنتِ تتناولين أدويةً مضادَّةً للغدَّة الدّرقيّة، فقد تحتاجين إلى تناول أدويةٍ مختلفةٍ في أوقاتٍ مختلفةٍ من الحمل، وإلى تعديلٍ في جرعاتك.

أمّا إذا كنتِ تتعالجين باليود المشعّ، فانتظري لمدة 6 أشهر على الأقل قبل أن تبدئي في محاولة الحمل. ممّا يعطي طبيبك الوقت الكافي لمعرفة ما إذا كانت الغدة الدرقية تصنع ما يكفي من الهرمونات بعد العلاج باليود المشع، أو اذا كنتِ بحاجة لتناول حبوب هرمون الغدة الدرقية، وكذلك التّأكد من أن الجسم قد تخلّص من اليود المشعّ بالكامل.

سلسلة الغدة الدرقية (2): قصور الغدة الدرقية

عرّفنا في مقالٍ سابقٍ الغدةَ الدّرقيّةَ وهرموناتِها ووظائفِها، وسنتحدثُ في هذا المقالِ عن ما يُعرَف بكسلِ الغدِّة الدرقيَّة أو قصورِها أو خمولِها.

 

ما هو قُصورُ الغدَّةِ الدُّرقيَّة؟

يُعَدُّ قصورُ الغدَّةِ الدُّرقيَّة أكثر أمراض الغدّة الدّرقيّة شيوعًا، ويعني أن يقلَّ إنتاج الغدّة الدّرقيّة لهرمون الثايروكسين.

ما هي أسباب قصور الغدّة الدّرقيّة؟

  • في 95% من الحالات يكون سبب قصور الغدّة الدّرقيّة ناتجًا من الغدّة نفسها وهو ما يُعرَف بقصور الغدّة الدّرقيّة الأساسيّ، والذي ينتج بسبب المناعة الذاتية للجسم تجاه خلايا الغدّة.
  • وقد يحدث قصور الغدة الأوليّ أيضًا كنتيجةٍ لبعض الأدويةِ الطبيّة أو بعد إزالة الغدّة جراحيًّا أو استخدام اليود المشعّ لعلاج فرط نشاط الغدّة الدّرقيّة.
  • في حالاتٍ قليلة قد ينتج القصور بسبب قلّة إنتاج الهرمون المُحفِّز للدرقيّة من الغدّة النّخاميّة وهو ما يُعرَف بقصور الغدّة الدّرقيّة الثانويّ.

من هم الأكثر عرضةً لقصورِ الغُدّة الدّرقيّة؟

تُعَدُّ مشاكلُ الغدّة الدّرقيّة أكثر انتشارًا عند النّساء وتزداد مع التّقدّم في العمر.

ما هي الأعراض التي قد يلاحظها المصاب على نفسه؟

 

تتراوح الأعراض بين الأشخاص المصابين تبعًا لدرجة النّقص في الهرمونات ومنها:

  • التّعب والإرهاق.
  • زيادةٌ في الوزن.
  • الإحساس بالبرد.
  • جفافُ البشرة.
  • ضعفٌ في الأظافر وقد يصبح الشعر خفيفًا.
  • انتفاخٌ حول العين.
  • ضيق التّنفّس مع الحركة بسبب تأثير قلّة الهرمونات على ضخِّ القلب للدمّ.
  • ارتفاعٌ طفيفٌ في ضغط الدّم.
  • ارتفاع الكولسترول في الدّم.
  • الإمساك.
  • عدم انتظام الدّورة الشّهريّة، فقد تكون خفيفة ومتباعدة أو شديدة ومتكرّرة، وقد يؤثِّر ذلك على القدرة على الحمل، بالإضافة إلى ارتفاع احتمالية الإجهاض.
  • في حالاتٍ نادرة ولدى الأشخاص المصابين بالقصور الشّديد في الغدّة الدُّرقيّة قد تحصل حالةٌ مهدِّدةٌ للحياة تدعى ب”غيبوبة الوذمة المخاطية” والتي تتضمّنُ فُقدانَ الوعيِ وعدم تحمُّل البردِ القارص، تحدث عادةً مع العدوى أو وجود ضغوطات يتعرّض لها الجسم.

كيف يتم تشخيص قصور الغدة الدرقية؟

عند اشتباه قصور الغدّة ووجود مجموعة من الأعراض المذكورة، يتم عادة عمل فحص للدم للتأكد من مستويات الهرمون المُحفِّز للدرقيّة (TSH) وهرمون الثايروكسين (T4).

كما ويتم إجراء فحص هرمونات الغدّة الدّرقيّة كجزءٍ روتينيٍّ من فحوصات حديثي الولادة بهدف الكشف المبكر عن وجود أيِّ نقصٍ فيها وإعطاءِ العلاجِ المناسب قبل حدوثِ أيِّ مضاعفات.

كيف يتم علاج قصور الغدّة الدّرقيّة؟

الهدف من العلاج هو إعادة الهرمونات إلى مستوياتها الطّبيعيّة والتّخفيفِ من الأعراض. ويتمُّ ذلك عن طريقِ إعطاءِ هرمونِ الغُدّة الدّرقيّة الاصطناعي (ليفوثيروكسين). يُفضَّل أخذُ الحبوب على معدةٍ فارغة؛ فيُنصَح بأخذِها قبلَ ساعةٍ من الأكل صباحًا.

عادةً ما يصرف الطبيبُ جرعةً معيّنةً للمريضِ تتناسبُ مع عمره ودرجةِ نقصِ الهرمون لديه، ويتمُّ التَّأكُّد من ملائمةِ الجرعة بإعادةِ فحص الدم بعد أسابيع وتغيير الجرعة بما يلائم المريض حتى تعود الهرمونات لنسبتها الطبيعية.

يجب عدم التلاعب بجرعة الدواء بالزيادة أو النقصان لتجنّب الأعراض النّاتجة عن فرط أو نقص الهرمونات والتي قد تؤثر سلبًا على القلب (اضطراب نبضات القلب) أو ترقق العظام.

عند الوصول للجرعة الملائمة للمريض التي تعيد الهرمونات لنسبتها الطبيعية، يتم تكرار فحص الدم دوريًّا كل فترة معيّنة ويكون علاج قصور الغدة الدرقية مدى الحياة.

ماذا لو كنت أرغب بالحمل؟

العديد من السيدات الّلواتي يعانين من خمول الغدة ويلتزمن بأخذ العلاج بإمكانهنّ الحمل، لكن عليهنّ زيارة الطبيب لتعديل جرعة الثيروكسين فور حدوث الحمل وذلك لأنَّ حاجتهنَّ لهرمون الثايروكسين تزداد، كما ويتأكَّدُ من ملائمةِ الجرعةِ لها بعد تعديلها بأربعة أسابيع، وبشكلٍ دوريٍّ خلال الحمل -مرَّةً كلَّ ثلاثةِ أشهرٍ على الأقل-.

من المهم الالتزام بجرعتكِ خلال الحمل حسب تعليمات الطبيب، لما في ذلك من أهميَّةٍ تنعكسُ على تكوّن جنينكِ وصحته، ونرجو السلامة للجميع.

سلسلة الغدة الدرقية (1): الغدة الدرقية

 

ما هي الغدّة الدّرقيّة؟

الغُدّة الدَّرَقيّة هي غدّة موجودة أدنى عنقك أسفل تفاحة آدم مباشرة، شكلها يشبه الفراشة بحيث تتكوّن من جزئين متّصلين (أيمن، وآخر أيسر) وبينهما بَرْزَخ الدّرقيّة. وكغيرها من الغدد، تُنتج هذه الغدّة هرمونات تعمل بشكل عامٍّ على تنظيم عمليَّات الأيض في الجسم، بالإضافة إلى تنظيم مستوى الكالسيوم.

ما هي الهرمونات التي تنتجها هذه الغدة؟ وما دورها؟

تقوم غدَّتُك الدُّرقيَّة بإنتاج اثنين من الهرمونات الأساسيَّة وهما:

  • هرمون الثيروكسين (T4)
  • هرمون ثلاثي اليودوثيرونين (T3).

تنتشر الهرمونات المذكورة في مجرى الدم لديك لتساعد في تنظيم الأيض، ولتحافظ على معدَّل استهلاك جسمك للدُّهون والكربوهيدرات، كذلك تساعد على التَّحكُّم في درجة حرارة جسمك، وتؤثُّر على معدَّل ضربات القلب لديك، وتساعد على تنظيم إنتاج البروتينات.

  • كما تقوم غدَّتك الدُّرقيَّة بإنتاج الكالسيتونين — وهو عبارة عن هرمونٍ يساعد في تنظيم كميّة الكالسيوم في الدم.

كيف يتم التحكم بإفراز هذه الهرمونات؟

 

تتحكَّم غدّتاك؛ النخاميّة وتحت المِهاد (الوطاء) الواقعتان أسفل الدماغ -كما في الصورة- بمعدَّل إنتاج وانتشار تلك الهرمونات.

تبدأ العمليّة عندما تقوم تحت المهاد بإعطاء إشارة للغُدَّةِ النُّخاميَّة -وذلك بإفراز الهرمون المُطلِق لمُوَجِّهَة الدُّرقيَّة (TRH)-، لتُنتِجَ الغُدَّةُ النُّخاميَّةُ هرمونًا يُعرَف باسم الهُرمون المُحفِّز للغدَّة الدُّرقيّة (TSH). تقوم غدتك النخاميَّة بإطلاق كميّة معيّنة من هرمون تحفيز الغدّة الدّرقيّة وفقًا لكميّة هرمون الثايروكسين (T4) وهرمون (T3) في الدّم.

إذًا فإنّ غدّتك الدّرقيّة تقوم بتنظيم إنتاج الهرمونات وفقًا لكميّة الـ(TSH) التي تتلقاها من الغدّة النخاميّة.

لذا فإنّ طبيبك إذا شكّ بوجود أيّ خللٍ في عمل الغدّة الدّرقيّة، فإنّه يقوم بفحص هذا الهرمون (TSH) بالإضافة إلى هرمونات الغدّة (T3) و(T4).

ما هي الاضطرابات التي قد تحدث في وظائف الغدّة الدّرقيّة؟

  • خمول الغدّة الدّرقيّة: ونعني بذلك انخفاض إنتاج الغدّة الدّرقيّة لهرموناتها، مما يجعل خلايا الجسم وأعضاءه تعمل بشكلٍ أبطأ، فمثلًا يزداد الوزن، ويبطأ معدَّل ضربات قلبك، وكذلك حركة الأمعاء لديك مما يؤدّي إلى الإمساك.
  • فَرْط نشاط الغدّة الدّرقيّة: ونعني الزّيادة في إنتاجيّة الغدّة لهُرموناتها، ممّا يجعل خلايا الجسم وأعضاءه تعمل بشكلٍ أنشط من الطّبيعيّ، فينقص الوزن، ويرتفع معدّل ضربات قلبك مثلًا، أو يزيد نشاط الأمعاء لديك مما قد يؤدّي إلى الإسهال.
  • خمول الغدة أكثر شيوعًا من فرط نشاطها، لكنَّ كليهما يصيب السّيّدات أكثر من الرّجال بالمُجمل، وسنخصِّص مقالاتٍ لاحقة للحديث عن كلٍّ منهما بشكلٍ أكثر تفصيلًا.