Skip to content

سلسلة حب الشباب (3): علاج حب الشباب

 

التشخيص

يوجد عدة مقاييس لتحديد شدة المرض، ثلاثة منهم:

  • عد وتصنيف المناطق المصابة إلى ملتهبة أو غير ملتهبة (وتتراوح بين 0 -10)
  • استخدام الصور لتقييم الشدة من 0- 8 (0 أقلها شدة و 8 أكثرها شدة)
  • تصنيفها ببساطة حسب الشّدة من 1 (أقلها) إلى 4 (أكثرها شدة).

العلاج

تتوفر عدة علاجات لحب الشباب منها: بنزويل بيروكسيد، المضادات الحيوية، الريتينويد (أحد أشكال فيتامين أ)، مضادات المثّ، مضادات الأندروجين، العلاج الهرموني، حمض الساليساليك، حمض الألفا هيدروكسي، حمض الأزيليك، نيكوتيناميد، الصابون الحالّ للطبقة القرنية. وهي تعمل بعدّة طرق، منها:       

  • منع انسداد المسامات بالزهم أو بالبشرة المقشرة بإعادتها إلى وضعها الطبيعي
  • قتل البكتيريا المسببة للمرض (المضادات الحيوية)
  • التحكم بالهرمونات

من العلاجات الموضعية التي تستخدم عادة: الريتنويد، المضادات الحيوية، البنزويل بيروكسيد. العلاج بالضوء أو بالليزر لا يعتبر ضمن خط العلاج الأول بل يعتبر علاجًا مساعدًا؛ بسبب تكلفته العالية والبراهين المحدود على فاعليته.

 الأدوية

بنزويل بيروكسيد:

يعتبر الخيار الأول لعلاج حب الشباب الخفيف والمتوسط نظرًا لفاعليته وقلة الأعراض الجانبية (أهمها التهاب الجلد التهيُّجي)؛ حيث يعمل ضد  P. Acnes ويمنع تكون البثور وله دور كمضاد للالتهاب.
بالعادة يسبب جفافًا بالجلد وشيئًا من الاحمرار، و تقشرًا بشكل متقطع. ويزيد الحساسية للشمس كما هو مكتوب على المنتج، ولذلك يوصى باستخدام واقيات الشمس أثناء فترة العلاج؛ للوقاية من حروق الشمس. فاعليته مساوية لفاعلية المضادات الحيوية ولكنه -وبخلاف المضادات الحيوية- لا يساهم في تشكيل بكتيريا مقاومة. ويمكن أن يقرن البنزويل بيروكسيد مع مضاد حيوي موضعي أو ريتينويد مثل: بنزويل بيروكسيد/كليندامايسن، وبنزويل بيروكسيد/أدابالين على التوالي.

المضادات الحيوية:

المضادات الحيوية الموضعية تستخدم عادة لعلاج حب الشباب الخفيف او المتوسط. أما التي تؤخذ عن طريق الفم فتستخدم لحب الشباب المتوسط إلى الشديد حيث لها فاعلية ضد الميكروبات  P. acne وفعالية مضادة للالتهاب، فيُعتَقَد بأنها تعمل على تقليل أعداد البكتيريا وكمضاد للالتهاب معًا. ولكن مع زيادة مقاومة البكتيريا  P. acne عالميًا أصبحت هذه العلاجات أقل فاعلية.

من المضادات الحيوية الشائعة: اريثروميسين (فئة B)، كلينداميسين (فئة B)، ميترونيدازول (فئة B)، وتيتراسايكلن مثل دوكسيسايكلن، مينوسيكلن. استخدام الاريثروميسين والكلنداميسين بشكل موضعي يعد آمنًا في حالة الحمل نظرًا لعدم امتصاصهما من قبل الدورة الدموية، كما وتُستخدَم الناديفلوكساسين والدابسون موضعيًا عند المرأة الحامل. يوصى بإيقاف استخدام المضادات الحيوية واستخدام الريتينويد الموضعي ما أن تبدأ الحالة بالتحسن.

حمض الساليساليك:

يقع ضمن فئة C، وله فاعلية ككابح للجراثيم وحالّ لطبقة الجلد القرنية تحت تأثير حمض البيتا هيدروكسي. كما له دور في فتح المسامات المغلقة وحثّ تقشيرخلايا البشرة. ومع هذا فإنه يعتبر أقل فاعلية من الريتينويد.
لوحظت زيادة التصبغ مع الذين يستخدمون حمض الساليساليك من ذوي البشرة السمراء.

حمض الأزيليك:

يعتبر حمض الأزيليك فعّالا حين يُستخدَم بشكلٍ موضعيّ بتركيز 20% في علاج حب الشباب الخفيف إلى متوسط. من الضروري استعماله مرتين يوميًا لستة أشهر، ويعتبر بنفس فاعلية بنزويل بيروكسيد 5% الموضعي، آيزوتيرتينوين 0.05%، والأيريثرومايسن 2%.
حمض الأزيليك يعتبرعلاجًا فعالًا لما له من خصائص مضادة للبكتيريا، ومضادة للالتهاب، ومضادة للكيراتين. ولكنه قد يسبب تهيُّجًا في البشرة، ولكنّه يعتبر علاجًا آمنًا.

الهرمونات:

يمكن علاج حب الشباب عند النساء باستخدام حبوب منع الحمل المركّبة بواسطة الفم. التركيبات التي تحتوي على الجيل الثالث أو الرابع من البروجستين مثل: الديزوجيستريل، نورجيستميت، دروسبيرينون قد تكون –نظريًا- مفيدة أكثر.
مضادات الاندروجين مثل: سيبروتيرون، سبيرونولاكتون أثبتت فاعليتها في علاج حب الشباب.
ولكن العلاج بالهرمونات ينبغي ألا يستخدم خلال فترة الحمل أو الرضاعة لما قد تسببه من عيوب خَلْقية مثل: المَبالّ التَحْتانِيّ أو الاستئناث للجنين الذكر.

الريتينويدات الموضعية:

الريتينويدات الموضعية لها نشاط مضاد للالتهاب وتعمل على معادلة دورة حياة الخلايا الجريبيّة. وتعتبر ضمن الخط الأول في علاج حب الشباب لذوي البشرة السمراء، كما ولها دور أسرع في تحسين زيادة التصبغ الذي يلي الالتهاب.
وهذه المجموعة تضم: تيريتنوين (فئة c)، أدابالين (فئة c) وتزاروتين (فئة X). وهي -مثل الآيزوتيريتوين- تشبه فيتامين أ ولكن بأعراض جانبية أقل، كما وتستعمل بشكل موضعي، وبإمكانها إحداث تهيج في الجلد.
يظهر أن الريتينويدات تؤثر على دورة حياة الخلايا الجريبية، مما يساعد في منع زيادة الكيراتين وترسيبه مما يسبب الانسداد.
الريتينول أحد أشكال فيتامين أ بنفس الفاعلية و بأعراض جانبية أقل، ويدخل في تركيب الكثير من المرطبات التي تُعطى بدون وصفة وغيرها من المنتجات الموضعية.
الريتينويدات الموضعية غالبا تسبب توسعًا مفاجئًا لحب الشباب بداية وتورّدًا في الوجه.

الريتينويدات التي تعطى عن طريق الفم:

يعتبر آيزوتيريتنوين شديد الفاعلية لعلاج حب الشباب الشديد والمتوسط المقاوم لبقية العلاجات. التحسن يُرى بعد شهر إلى شهرين من العلاج. بعد إنهاء دورة العلاج الأولى، 80% من الناس يسجلون تحسنًا وأكثر من 50% منهم يشفون تمامًا.
20% من الناس يحتاجون دورة علاج أخرى. وقد تحدث بعض الأعراض الجانبية مثل: جفاف البشرة، الرعاف، آلام في العضلات، ارتفاع إنزيمات الكبد، ارتفاع مستوى الدهون في الدم. هناك احتمالية عالية لتعرّض الطفل لتشوّهات إذا استُخدم أثناء الحمل لذلك يوصى النساء باستخدام مانعات حمل فعالة. لا يوجد دليل واضح يثبت أن استخدام الريتينويد عن طريق الفم يمكنه زيادة الأعراض الجانبية النفسية مثل الاكتئاب والتفكير بالانتحار.

سبيرونولاكتون:

هو من عائلة مضادات الالدوستيرون ويعتبر علاجًا فعالًا لحب الشباب عند النساء البالغات. ولكن لم تتم الموافقة عليه من قبل هيئة الغذاء والدواء الأمريكية. يعتقد بأن السبيرونولاكتون مفيد في علاج حب الشباب نظرًا لقدرته على إغلاق مستقبِل الأندروجين على تراكيز عالية. ويمكن أن يستخدم مع مانعات الحمل أو بدونها.

العلاجات المركبة:

لوحظ أن العلاجات المركبة باستخدام أدوية من عدة أصناف لكل منها آلية عمل مختلفة لها فاعلية أكبر من العلاج الأحادي (الذي يتكون من صنف واحد). عادة التراكيب المستخدمة تتضمن التالي: مضادًا حيويًا+ بنزويل بيروكسي، مضادًا حيويًا+ ريتينويد موضعي، أو ريتينويد موضعي+ بنزويل بيروكسيد.

الإجراءات

الذين لم يتحسنوا بطرق العلاج القياسية يُلجأ أحيانا لعلاجهم عن طريق استخلاص أو نزع الرؤوس السوداء. حقن المنطقة الملتهبة من حب الشباب بالكورتيكوستيرويد يمكن أن يوفر علاجًا سريعًا. ولكن لا يوجد دليل يثبت فاعلية عملية حك/تسحيج الجلد.

العلاج الضوئي

العلاج الضوئي يتضمن إيصال دفقات مكثفة من الضوء إلى المنطقة المصابة بالعادة يسبقها إضافة مادة محسسة للضوء مثل حمض الأمينوفيولينيك. ويعتقد أن هذه العملية تقتل البكتيريا وتقلل حجم ونشاط الغدد التي تفرز الزهم. حتى عام 2012 لا يوجد أدلة تثبت أن العلاج الضوئي وبالليزر موصى به للاستخدام الروتيني.

العلاج الضوئي مكلف وفوائده قصيرة المدى، وتنقص المعلومات عن النتائج بعيدة المدى أو التي تتعلق بحب الشباب الشديد.

تسحيج الجلد

تَسْحِيْجُ الجِلْد (حك الجلد) هو علاج فعال لتقليل ظهور الندبات الضامرة الظاهرة -أي الندبات التي تظهر على شكل تحفير في الجلد و ثقوب- (ice-pick scars) وهي الندبات التي تظهر على شكل ثقوب لا تستجيب للعلاج عن طريق تسحيج أو تقشير الجلد نظرا لعمق الندبات. هذه العملية مؤلمة ولها الكثير من الأعراض الجانبية مثل: حساسية البشرة تجاه أشعة الشمس، الاحمرار، ونقصان صبغة الجلد. لم يعد استخدام العلاج الضوئي مفضّلًا خاصة بعد ظهور العلاج بالليزر.

الليزر

يمكن استخدام الليزر لتقليل الندبات التي تحدث بسبب حب الشباب. وُجد أن تقنية الليزر التي تتضمن تدمير أو استئصال المنطقة المصابة (Ablative fractional photothermolysis laser) فعّالة أكثر في تحسين مظهر حب الشباب من التقنية التي لا تتضمن الاستئصال، ولكنها تترافق مع معدلات عالية من زيادة التصبغ ما بعد الالتهاب (تقريبًا لمدة شهر)، احمرار الوجه (3-14 يوم) والشعور بالألم خلال العملية.

التقشير الكيميائي

يمكن استعمال التقشير الكيميائي كذلك لتخفيف مظهر الندبات. التقشير الكيميائي الخفيف يتضمن استخدام حمض الجلايكول، حمض اللاكتيك، حمض الساليساليك، محلول جيسينر، أو تركيز أقل (20%) من حمض الخليك ثلاثي الكلور.
هذا التقشير يؤثر على طبقة البشرة فحسب (الطبقة العليا من الجلد) ولكنه مفيد أيضا في علاج  ندبات حب الشباب السطحي وكذلك تصبغ الجلد الناتج عن الحب الملتهب. التراكيز العالية من حمض الخليك ثلاثي الكلور (30-40%) تعد ذات قوة متوسطة على التقشير وتؤثر على الجلد حتى عمق الطبقة العليا من الأدمة. تركيبات حمض الخليك ثلاثي الكلور بتركيز يصل إلى 50% أو أكثر تعتبر مقشرًا كيميائيًا عميقًا. وتعدّ المقشرات الكيميائية متوسطة وعميقة القوة أكثر فاعلية ضد الندبات الضامرة العميقة، ولكن هناك احتمالية أكبر بأن تسبّب أعراضًا جانبية مثل تصبغات الجلد، العدوى، أو الدُخَيْنَة.

العلاجات البديلة

ثمة الكثير من المنتجات الطبيعية تستخدم لعلاج الأشخاص المصابين بحب الشباب . بعض الدلائل الضعيفة اقترحت أن الاستعمال الموضعي لزيت شجرة الشاي وسم النحلة يقلل من عدد مناطق الجلد المتضررة.  لا يوجد دلائل قوية لاستخدام علم وخز الإبر والعلاج باستخدام الحجامة لعلاج حب الشباب.

تدقيق علمي
atom
تدقيق لغوي
تصميم