Skip to content

التاريخ المرضيّ للعائلة

 

التاريخ المرضي للعائلة (طب)

في الطب، يتألف تاريخ العائلة من معلومات حول الأمراض التي عانى منها أقرباء المريض المباشرون بالدمّ. علم الجينات (Genealogy) يتضمن القليل جداً عن التاريخ المرضي للعائلة، لكن التاريخ المرضي من الممكن أن يعتبر فرعاً خاصاً من تاريخ العائلة بشكلٍ عام. المعرفة الدقيقة بتاريخ العائلة للمريض من الممكن أن تساعد بمعرفة إمكانية الإصابة بمرض معين، وهو ما في اتخاذ القرارات السّريرية، وللسماح بإدارة فاعلة للمرض أو حتى الوقاية من ظرف معين.  

الاستخدامات

بالرغم من أن البعض يغض النظر عن التاريخ المرضي للعائلة، إلا أنّ العديد من المتخصصين في المجال الصحي يجمعون معلومات عن وجود الأمراض في العائلة (مثل: الأمراض القلبيّة الوعائية، أمراض المناعة الذاتيّة، الأمراض العقليّة، السكريّ، السّرطانات)، وذلك لمساعدتهم في معرفة إذا كان الشخص معرّضاً للإصابة بمشاكل مشابهة أم لا.

يمكن للتاريخ المرضي ألا يكون دقيقاً لعدة أسباب:

  • التبني والأبناء غير الشرعيين.
  • عدم وجود تواصل بين الأقارب.
  • عدم التأكد من التشخيص الدقيق لحالة القريب.
  • في الحالات المعقّدة يمكن لشجرة العائلة أو مخطط الجينات (genogram) أن يستخدم لتنظيم المعلومات.

بعض الأمراض قد تنتقل فقط بين الإناث مثل الأمراض المرتبطة بالجنس “المحمولة على كروموسوم X”، وأمراض الميتوكندريا. من الصعب تتبع أسلاف الإناث في العائلات التي تغير اسم الأنثى الأخير بعد الزواج، لكن سجلات الوفاة عادة تفصح عن اسم المريض الأوسط، ومن المحتمل أن تحتوي أيضاً على اسم الأم الأوسط. تعد الوصايا الصحيحة رسمياً من أهم طرق تتبع تاريخ عائلة النساء.

بعض الحالات المرَضية الأخرى تنتقل فقط بين الذكور، لكنّ هذه الحالات المحمولة على كروموسوم Y نادرة بسبب صغر حجم كروموسوم Y.

النتائج

لا يعني وجود المرض في التاريخ المرَضي للعائلة بالضرورة أنه وراثيّ، فإذا تعرّض العديد من أفراد العائلة إلى المادة السّامة نفسها من الممكن أن يصابوا بنفس الأعراض دون وجوب سبب وراثي.

إذا كان هناك تاريخ مرضي قويّ لمرض معين (أو مجموعة من الأمراض)، فهذا يعني بشكل عام أن عتبة الإصابة بالمرض أو البحث عن الأعراض أو بدء العلاج تكون أقل من المعتاد. يمكن رؤية ذلك بشكل خاص في أمراض القلب بحيث يعدّ تاريخ العائلة المرَضي عامل اختطار مهم.

في الأمراض التي لها تلعب الوراثة دورًا مهمًّأ بها من الممكن إجراء فحوصات كشف مبكّر لأفراد العائلة الآخرين وذلك بهدف التشخيص المبكر والتدخل لمنع الأعراض من التطور. وقد أصبح هذا مقبولاً في داء تسرب الأصبغة الدموية وأمراض أخرى عديدة.

تدقيق علمي
atom
تدقيق لغوي
تصميم