Skip to content

سلسلة اضطراب ما بعد الصدمة (2) : الأنواع الفرعية لاضطراب توتر ما بعد الصدمة

 

عرفنا في المقال السابق أن اضطراب ما بعد الصدمة هو حالة تصيب الأشخاص بمختلف الفئات العمرية بعد تعرضهم ومرورهم بصدمة معينة في حياتهم، وتعرف الصدمة بأنها موقفًا ذو تأثير قوي على الإنسان سواء كان تعرضه أو مشاهدته لإصابة عنيفة أو حالة وفاة، كما قد تتضمن مرض الشخص أو مروره بعملية جراحية خطيرة أو نوبة قلبية أو تواجده في العناية المركزة بالمستشفى.

قد لا يصيب اضطراب توتر ما بعد الصدمة جميع الأشخاص الذين يمرون بتجارب مثل التي تم ذكرها، ويجهل الأطباء السبب الذي يؤدي لإصابة بعض الأشخاص بهذا الاضطراب في حين لا يصاب اخرون به.

ما هي أعراض الإصابة باضطراب توتر ما بعد الصدمة؟ 

تتضمن الأعراض ما يلي:

  • إعادة تذكر الأحداث والمشاعر المتعلقة بالصدمة.
  • الشعور بالخدران.
  • تجنب بعض الأماكن أو الأشخاص الذين يذكرون المصاب بالصدمة.
  • كما قد يفقد المصاب القدرة على الاستمتاع بالقيام بالأنشطة التي اعتاد على ممارستها.
  • المبالغة بالشعور بالغضب أو الخوف أو القلق.
  • كما قد يعاني المصاب من مشاكل بالنوم.  

قد تظهر هذه الأعراض مباشرة بعد التعرض للصدمة. وفي حال استمرارها لأكثر من ٣ أيام، قد يشخص المصاب باضطراب مماثل يدعى ب”اضطراب الإجهاد الحاد”. وفي حال استمرار الأعراض لأكثر من شهر يتم تصنيفه كاضطراب توتر ما بعد الصدمة.

قد تظهر الأعراض بعد سنوات من الصدمة وعادة ما تؤثر الأعراض على حياة المصاب وعمله وعلاقاته مع من حوله. كما قد تختفي الأعراض وتعود عند تعرض الشخص لضغوطات أو وجود ما يذكرهم بالصدمة ذاتها.

ما الأنواع الفرعية لاضطراب توتر ما بعد الصدمة؟

تقسم الأنواع الفرعية تبعًا لوجود الأعراض كما يلي:

  • اضطراب توتر ما بعد الصدمة مع أعراض انفصالية، بحيث تصيب المريض الأعراض التالية:

١. أعراض تبدد الشخصية بحيث يشعر المصاب بأنه مفصول عن جسده، كأنه يشاهد جسده ونفسه عن بعد فيشعر بأنه في حلم أو أن الحياة لم تعد حقيقية أو كأن الوقت يتحرك ببطء.

٢. أعراض تبدد الواقع بحيث يشعر المصاب بأنه منفصل عن الواقع حوله.

يتم تصنيف المصاب بهذا النوع الفرعي بعد التأكد من أن هذه الأعراض ليست ناتجة عن تعاطي مادة ما أو ناتجة عن حالة مرضية أخرى كنوبات الصرع.

  • اضطراب توتر ما بعد الصدمة متأخر الظهور. تظهر جميع الأعراض في هذه الحالة بعد ٦ أشهر على الأقل من التعرض للصدمة.

يتم التمييز بين اضطراب توتر ما بعد الصدمة واضطراب الإجهاد الحاد كما تم ذكره سابقا بحيث يتم تشخيص المصابين بالأعراض بعد تعرضهم لصدمة معينة باضطراب الإجهاد الحاد لأول ٣٠ يومًا للصدمة، وعادة ما يتحسن معظم المصابين بشكل كلي خلال هذه الفترة. إلا أنه عند استمرار الأعراض لأكثر من ٣٠ يومًا، يتم التشخيص باضطراب توتر ما بعد الصدمة.  

كتابة
noun_write_1686569-01
تدقيق علمي
atom
تدقيق لغوي
edit
تصميم
ترجمة
Error: Profile not defined!