Skip to content

سلسلة التهاب الكبد الفيروسي (3): التهاب الكبد C 

 

ما هو التهاب الكبد C؟

هو التهاب فيروسي يصيب الكبد، يقع الكبد في أعلى الجزء الأيمن من البطن. ينتقل الفيروس من شخص لآخر من خلال احتكاك بالدم والذي قد يتم بمختلف الطرق منها تشارك أدوات الحقن.

يعتبر المرض شائع نسبيًا حيث يصيب الفيروس 3% من السكان عالميًا، يكثر خاصة بين اليافعين نظرًا انتشار بعض العادات بينهم. 

ما هي أعراض الإصابة بالتهاب الكبد C؟

قد لا يظهر معظم المصابين بالمرض أي أعراض، لكن عند ظهورها فهي تتضمن:

  • الشعور بالتعب والإرهاق.
  • فقدان الشهية.
  • الشعور بالغثيان.
  • ألم في العضلات.
  • فقدان الوزن.

يستمر الالتهاب في معظم الحالات لسنوات عديدة مما يؤدي لضرر في الكبد والذي قد يصل لتشمع الكبد. ولا يظهر المرضى المصابين بتشمع الكبد أي أعراض لكن عند ظهورها فهي تتضمن:

  • انتفاخ في البطن والقدمين.
  • صعوبة التنفس لتجمع السوائل في الرئة.
  • سهولة الإصابة بالكدمات والنزيف بعد أي إصابة خفيفة.
  • الشعور بالانتفاخ في منطقة البطن.
  • اصفرار في الجلد أو العينين (اليرقان).
  • فقدان الوعي.

كيف تحدث الإصابة بالمرض؟ 

يصاب الشخص بفيروس التهاب الكبد “C” عند التعرض لدم شخص مصاب بالمرض، في معظم الحالات قد لا يتذكر المصاب كيفية حدوث الإصابة إلا أنه قد يحدث ذلك في هذه الحالات:

  • التشارك بإبر الحقن للأدوية أو الممنوعات. 
  • استخدام الإبر الملوثة لوضع الوشم أو الثقوب على الجسم.
  • المشاركة بأدوات الحلاقة أو فراشي الأسنان أو أي من الأدوات الشخصية التي قد تحمل دماء عليها.
  • الحاجة لنقل دم قبل عام 1990 (حيث بدأت بعد ذلك بنوك الدم بفحص الدم الذي يتم التبرع بها للكشف عن فيروس التهاب الكبد “C”).
  • قد ينتقل الفيروس في بعض الأحيان جنسيًا.
  • وقد ينتقل الفيروس من الأم المصابة إلى جنينها.

هل هناك فحص للكشف عن فيروس التهاب الكبد “C”؟

نعم، يطلب الطبيب عادة مجموعة من الفحوصات التي تتضمن فحوصات الدم والتي تظهر الإصابة بالفيروس، بالإضافة إلى نوع الفيروس (هناك 6 أنواع على الأقل)، كما يبين الفحص العلاج الملائم لك. 

في حال الإصابة بالفيروس، قد يرغب الطبيب بمعرفة إصابة الكبد بالتليف أو عدمه عن طريق بعض فحوصات الدم أو إجراء تصوير للكبد للكشف عن مدى التليف مثلًا، إلا أنه قد لا يتوافر الجهاز دائمًا. كما قد يلجأ الطبيب لإجراء خزعة للكبد عن طريق أخذ عينة من الكبد التي قد تظهر مدى تأثر الكبد بالمرض، لكن معظم المصابين بالمرض لا يحتاجون لعمل الخزعة.

كيف يتم علاج المرض؟

يعتمد علاج التهاب الكبد الوبائي “C”على نوع الفيروس المسبب للمرض. عادة ما يتضمن العلاج استخدام نوعين أو أكثر من الأدوية ويستمر العلاج لثلاثة أشهر تقريبًا. تؤخذ الأدوية كحبوب عن طريق الفم. 

كيف تمكن حماية الكبد من مختلف الأمراض؟ 

  • تجنب الكحول. 
  • الحفاظ على وزن ملائم.
  • أخذ المطاعيم لفيروسات التهاب الكبد الوبائي “ا” و”ب”. 
  • أخذ المطاعيم للإنفلونزا الموسمية، والالتهابات الرئوية ومختلف الأمراض. 
  • استشارة الطبيب قبل أخذ الأدوية المسكنة  للألم، لأن بعض هذه الأدوية قد تؤذي الكبد. 
  • تجنب القنب. 

ماذا يحدث في حالة رغبتي بالحمل؟

عليك استشارة طبيبك، تنقل واحدة من كل 20 مصابة بالتهاب الكبد الوبائي “C” الفيروس للجنين  أثناء الحمل. ويرتفع العدد لدى النساء المصابة بفيروس نقص المناعة البشري أيضًا.

كيف يؤثر الفيروس على حياتي؟ 

يستطيع معظم المصابين بالفيروس عيش حياة طبيعية، ويتم القضاء على الفيروس نهائيًا مع العلاج في معظم الحالات، حيث يمكن للمصاب حينها عناق وتقبيل الناس والتعامل معهم، كما يستطيع مشاركة الطعام. وتستطيع المرضعة إرضاع طفلها رضاعة طبيعية.

كتابة
noun_write_1686569-01
تدقيق علمي
atom
تدقيق لغوي
تصميم