Skip to content

سلسلة الصرع (2) : العلاج

 

ذكرنا في المقال الأول من هذه السلسلة أنّ علاج نوبات التشنجات يعتمد على علاج السبب الرئيسي لها في حال وجوده، وفي حال الإصابة بالتشنجات كنتيجة للإصابة بالصرع فينبغي أخذ الأدوية المضادة للصرع، بالإضافة إلى وجود عدة طرق مختلفة للسيطرة عليه مثل العلاج الغذائي والعلاج بالجراحة.

العلاج بالعقاقير هو الخيار الأول في معظم حالات الصرع، قد لا يبدأ الطبيب في العلاج إلا إذا أصيب المريض بأكثر من نوبة واحدة –وقد يبدأ العلاج بعد النوبة الأولى-، وهناك العديد من العقاقير المضادة للصرع التي تستطيع التحكم بأنواعه المختلفة، وقد يحتاج المريض في العديد من الحالات أكثر من نوع واحد من العقاقير المضادة للتشنج.

تشير المراجع العلمية إلى النجاح بالسيطرة على حالات الإصابة بالتشنجات الصرعية سيطرة تامة من قبل المرضى الملتزمين بتناول العقاقير المعالجة الصرع بانتظام وفي وقتها، ولا يجوز التوقف عن تناول أدوية الصرع التي يصفها الطبيب المختص إلا في حالات معينة، فقد يرى الطبيب المعالج إمكانية ذلك بعد مرور فترة معيّنة تقاس بالسنوات على المريض من غير أن يصاب بحالات التشنجات الصرعية، وعدم وجود أي دليل سريري أو بالفحوصات المخبرية أو الصور يدل على إمكانية عودة هذه النوبات.

بشكل عام فإن السلسلة العلاجية المتبعة في علاج مريض الصرع تهدف إلى ما يلي:

  1. منع حدوث نوبات الصرع أو تقليله، وذلك بإعطاء العقارات العلاجية اللازمة و يفضل استخدام دواء واحد، لكن قد يحتاج المصاب لتناول أكثر من دواء.
  2. السيطرة على العوامل التي تؤدي إلى حدوث نوبة الصرع عند المريض.
  3. منع حدوث مضاعفات خطيرة خلال حدوث النوبات الصرعية للمريض مثل الاختناق أو عض اللسان أو الإصابة بجرح.
  4. تشجيع المريض على عيش حياته بصورة طبيعية، والعمل على زيادة ثقته بنفسه.
  5. منع حدوث آثار جانبية للدواء على المدى القصير والطويل.
  6. منع حدوث تفاعلات بين الأدوية المختلفة عند تزامن إعطاء أكثر من علاجين مع بعضهما البعض.

وعليه فإن على المريض أن يحرص على تناول الدواء بانتظام، والالتزام الكامل بمراجعة الطبيب واتباع تعليماته، لأن الهدف من العلاج هو الوصول إلى التحكم في المرض مع عدم حدوث أي أعراض سلبية من تناول تلك العقاقير مثل النوم الزائد والأعراض السلبية الأخرى غير المطلوبة. 

العلاج بالأدوية

من الأدوية المستخدمة في علاج الصرع:

  • كاربامازيبين  Carbamazepine (كارباترول وتيجريتول، وغيرهما)
  • ليفيتيراسيتام  Levetiracetam (كيبرا و غيره)
  •  فينيتوين Phenytoin (إبانيوتين)
  • حمض الفالبرويك  Valproic Acid (ديباكين)
  • لاموترجينLamotrigin  (لاميكتال)
  • جابابنتين Gabapentin (جاباتركس ونيرونتين)
  • توبيراميت Topiramite (توباماكس)

العلاج بالجراحة

في بعض الحالات قد يلجأ الطبيب للعلاج الجراحي إذا كان الصرع يصدر من بؤرة واحدة ومحددة بشكل دقيق في الدماغ، ولا تستجيب للعلاج بالأدوية المقاومة للصرع.

العلاج الغذائي

يمكن استخدام الحمية الغذائية كوسيلة للعلاج وذلك في حالات محددة جدًا في أنواع معينة من الصرع وفي بعض الفئات العمرية وذلك بغذاء خاص يعرف ب (الغذاء الكيتوني) والذي يحتوي على نسبة عالية من الدهون ونسبة قليلة من السكريات.

تدقيق علمي
atom
تدقيق لغوي
edit
تصميم
ترجمة
Error: Profile not defined!