Skip to content

سلسلة الصرع (1) :  التعريف والأسباب والأنواع

 

ما هو مرض الصرع؟

تعرف التشنّجات بأنها نشاط غير طبيعي للموجات الكهربائية في الدماغ والتي قد تتسبب بحدوث حركات غير طبيعية للمصاب، قد يرافقها فقدان للوعي. وتستمر معظم التشنجات لثواني أو لدقائق معدودة.

في حين يعرف الصرع بأنه حدوث نوبات تشنج دون وجود مُحفِّزٍ ثانويّ وبشكل متكرر، فليس كل من تصيبه نوبة تشنجات يعتبر مصابًا بالصرع. حيث قد يتسبب انخفاض السكر في الدم، أو ارتفاع درجة الحرارة أو بعض أنواع العدوى بحدوث التشنج. في حين قد تبدو بعض المشاكل كنوبات الهلع مثلًا أو نوبات الإغماء شبيهة بالتشنجات.

ما هي أسباب حدوث التشنجات؟

كما ذكرنا سابقًا؛ ليست كل التشنجات ناتجة عن الصرع، ويمكن تقسيمها إلى أسباب ثلاثة رئيسية:

١. نوبات تشنج صرعية:

 تكون هذه التشنجات ناتجة عن نشاط كهربائي غير طبيعي في الدماغ، أغلب حالاتها غير معروفة السبب، إلا أن بعضها يكون قد نتج عن إصابات ألحقت الضرر بالدماغ كالتعرض لإصابة على الرأس، أو سكتة دماغية، أو التهاب أنسجة الدماغ، أو ورم في الدماغ. كما قد يكون الصرع عند البعض مرضاً متوارثًا. 

٢. نوبات تشنجية مُحفَّزَة: 

لا يعتبر المرضى مصابون بالصرع في هذه الحالات، بحيث أن نوبات التشنجات تحدث لوجود محفز ما سواء كان أحد أنواع الأدوية، أو انخفاض السكر في الدم. يمكن منع حدوث هذه النوبات عند التعامل مع العامل المحفز لها. 

٣. النوبات التشنجية غير الصرعية:

والتي قد تبدو كنوبات صرع إلا أنها ليست ناتجة عن نشاط غير طبيعي في الدماغ، فقد تحدث نتيجة لفقدان الوعي أو مرض عضلي أو أسباب نفسية.

ما هي أعراض نوبات التشنج؟ 

كما تم ذكره، هناك عدة أنواع للتشنجات، وتتسبب كل منها بحدوث أعراض مختلفة.

في حال حدوث نوبة توتُّريَّة-رمعيَّة (tonic clonic seizure) والمعروفة سابقًا بنوبة الصّرع الكبير، فإن المريض يتخشّب ثم يقوم بحركات لاإرادية. في تظهر أعراض أخف على الأشخاص المصابين بأنواع أخرى من التشنجات؛ كحركات ارتجاجية في ذراعٍ واحدة أو في جزء من الوجه. وقد يتوقف البعض عن الاستجابة ويحدّق لبضعة ثواني.

قد يصيب البعض إحساس خاص يُعرَف بالنّذير (Aura)، يُنذرهم بإصابتهم بنوبة تشنج وقد يكون على شكل شعور أو رائحة مميزة.

هل عليّ مراجعة الطبيب في حالة إصابتي بتشنّجات؟

في حال إصابتك بالتشنج لأول مرة، عليك محاولة الاتصال بالدفاع المدني 911. فالإصابة بالتشنج قد تعني وجود خلل معين في الدماغ.

هل عليّ إجراء أي فحوصات؟

سيقوم الطبيب بإجراء المناسب بناء على أخذ السيرة المرضية وقد يستعين بإجراءات أخرى، نذكر منها:

  • فحوصات للدم
  • تخطيط موجات الدماغ.
  • صورة طبقية أو رنين مغناطيسي للدماغ.

كيف تتم معالجة التشنجات؟

يعتمد علاج التشنج على السبب الرئيسي لها، في حال كان سببها وجود التهاب في الدماغ أو السحايا فيجب تلقي العلاج المناسب للقضاء على الالتهاب. وفي حال الإصابة بالتشنجات كنتيجة للإصابة بالصرع، فينبغي أخذ الأدوية المضادة للصرع.

قد يضطر بعض الأشخاص تجربة عدة أدوية قبل العثور على الدواء الملائم لهم، ولكن عند التعاون مع الطبيب والالتزام بالأدوية فترتفع احتمالية الوصول للعلاج المناسب، وسنخصّص المقال القادم للحديث عن علاج الصرع.

كتابة
noun_write_1686569-01
تدقيق علمي
atom
تدقيق لغوي
edit
تصميم
ترجمة
Error: Profile not defined!