Skip to content

سلسلة تكيس المبايض (1) : ما هي متلازمة تكيس المبايض؟ 

 

تُعتبَر متلازمةُ تكيُّس المبايض من أهم أسباب عدم الإنجاب عند السّيدات، كما تسمى بالمتلازمة نظرًا لاختلاف تفسيرات حدوثها وتعدّد أعراضها، فما هي هذه المتلازمة؟ وكيف تحدث؟

ما هي متلازمة تكيّس المبايض؟

 كباقي أعضاء الجسم، يعمل كلٌّ من الدماغ والغدة النخامية والمبيض والرحم بتناغمٍ متّبعين تسلسل أحداثٍ منظّمٍ شهريًّا تحضيرًا لحدوث الحمل؛ ففي النّصف الأوّل من الدّورة الشّهريّة تفرز الغدّة النّخاميّة الهرمون المحفّز للحويصلة (FSH) والذي يعمل على تنشيط الحويصلات في المبيض لتنمو إحداها مكوّنة البويضة، تفرز هذه البويضة بدورها هرمون الإستروجين الذي يزيد من كثافة بطانة الرحم، ثمّ يُحفّز الغدّة النّخاميّة على إفراز الهرمون اللوتيني (LH) المسؤول عن خروج البويضة من المبيض إلى قنوات فالوب -بعمليّة تُعرف بـ(الإباضة)- استعدادًا لإخصاب البويضة. ولكن إذا لم تتمكن أيّ من الحويصلات الموجودة في المبيض من النّمو إلى الحدّ الذي يسمح بإباضتها، تتجمّع هذه الحويصلات الصغيرة في المبيض على شكل أكياس وهو ما يعرف بمتلازمة تكيّس المبايض.

 يؤدّي عدم حدوث الإباضة إلى اختلال مستويات هرمونات الغدّة النخاميّة وهرمونات المبيض في الدّم. إحدى هذه الاختلالات يتمثّل بزيادة إفراز هرمون التستوستيرون، حيث تفرز المبايض عند النّساء هرمون التستوستيرون بكميات قليلة طبيعيًّا، إلا أن ارتفاع مستوياته مسبِّبٌ أساسيُّ لحدوث أعراض هذه المتلازمة -الّتي سنتحدّث عنها في المقال الثاني من هذه السلسلة-.

ما هو مدى انتشار هذه المتلازمة؟

تعدّ متلازمة تكيّس المبايض من أكثر أمراض الغدد الصُّم شيوعًا عند النّساء، حيث تصيب واحدةً من بين كل عشر سيّداتٍ حول العالم. وعادة يتمُّ تشخيصُ النّساء بهذه المتلازمة في العشرينات والثلاثينات من العمر، ولكن من الممكن أن تبدأ أعراضها بالظهور عند سنِّ البلوغ. 

كتابة
noun_write_1686569-01
تدقيق علمي
atom
تدقيق لغوي
edit
تصميم
ترجمة
Error: Profile not defined!