Skip to content

سلسلة كورونا الجديد (10): تحذير عالميّ: كوفيد_١٩ قد يكون مرتبطًا بظهور متلازمة جديدة لدى الأطفال!

 

في السابع والعشرين من شهر نيسان الفائت تمّ الإبلاغ عن ظهور حالة طبيّة جديدة وهي عبارة عن مرض التهابيّ يؤثر على عدّة أجهزة في الجسم لدى الأطفال المصابين بمرض فيروس كورونا الجديد (كوفيد_19)، مما جعل الأطباء يربطون الارتفاع الطفيف الذي حدث في عدد حالات هذا المرض بـ كوفيد_19. مؤخرًا تزايدت حالات الإصابة حتى طالت 100 طفل في المملكة المتحدة لوحدها، بالإضافة لحالاتٍ أُخرى في أوروبا والولايات المتحدة.

العلامات 

أما علامات هذا المرض فتشمل علامات متلازمة الصدمة التسمميّة، وعلامات شبيهة بعلامات مرض كاواساكي الذي يصيب الأطفال، كما عانى بعضهم من أعراض في الجهاز الهضميّ، ومن التهاباتٍ في القلب.

الأعراض

أُطلق على هذه المتلازمة الجديدة اسم “متلازمة الالتهاب متعدد الأجهزة لدى الأطفال التي يحتمل ارتباطها بـ كوفيد_19″، أما أعراضها فتشمل: 

  • حمى تستمر لمدةٍ تتراوح ما بين 10 أيام إلى 14 يومًا.
  • التهاب 
  • تراجع في وظائف عضو واحد أو أكثر من أعضاء جسم الطفل.
  • اضطرابات نزفية (اعتلال خثري): وهي حالة تضعف فيها قدرة الدم على التجلط.
  • اضطرابات قلبيّة.
  • الإسهال 
  • انتفاخ في البطن، بالإضافة لأعراضٍ أُخرى في الجهاز الهضميّ.

بالإضافة إلى ظهور أعراض أُخرى شبه مطابقة لأعراض مرض كاواساكي؛ وهو مرض يُصيب الأطفال ويتسبب بتضخم أو تمدد الأوعية الدموية في الشرايين التاجيّة، وتشمل أعراضه: 

  • حمى 
  • طفح جلدي 
  • التهاب الملتحمة 
  • تورّم واحمرار الأيدي.
  • تشقق واحمرار الشفاه.

مع العلم أنَّ الأعراض التنفسيّة كانت قليلة الظهور بين الأطفال المصابين.

بالإضافة للأعراض السابقة، ظهرت لدى بعض الأطفال علامات سريريّة ومخبريّة لمتلازمة إفراز السيتوكين والتي تُعرف بـ متلازمة عاصفة السيتوكين CSS في الحالات المتقدمة، وهي حالة تحدث بسبب فرط استجابة الجهاز المناعيّ لبعض العوامل مثل حدوث الالتهابات أو تناول بعض الأدوية، وينجم عن فرط الاستجابة هذا تنشيط عدد كبير من خلايا الدم البيضاء التي تُطلق بدورها السيتوكينات الالتهابيّة والتي تقوم هي أيضًا بتنشيط المزيد من خلايا الدم البيضاء. يُذكر أنَّ هذه المتلازمة قد أدت لحدوث أضرار وتلف في بعض الأعضاء لدى البالغين الذين أُصيبوا بـ كوفيد_19.

الأسباب

لا تزال الأسباب خلف هذه المتلازمة مجهولة وغير مفهومة بشكلٍ جيد، ولكن يٌعتقد أنَّها تُعزى للاستجابة المناعيّة المتأخرة للفيروس، إذ يُعتقد أنَّ الأجسام المناعيّة التي تراكمت في أجساد الأطفال قد تسببت بحدوث تفاعلاتٍ مناعيّة نجمت عنها هذه الأعراض.

 العلاج

إلى هذه اللحظة لا تزال حالات الأطفال المصابين جيدة ومستقرة. ومن الجدير بالذكر أنَّ الأطفال الذين أُصيبوا بهذه المتلازمة لم يكونوا جميعهم مصابين بكوفيد_19. أما العلاجات فتضمنت إعطاء الأطفال مانعات لتخثر الدم، وغلوبولين مناعيّ، والكورتيكوستيرويدات.

 

تدقيق علمي
atom
تدقيق لغوي
تصميم