Skip to content

هل انغلق ثقب الأوزون حقًا؟

 

انتشرت مؤخرًا أنباء عن انغلاق ثقب الأوزون بسبب انخفاض معدّلات التلوّث نظرًا لانتشار فيروس كورونا الجديد وما تبع ذلك من إجراءاتٍ أدّت لتعطيل دوران عجلة الحياة الصناعيّة في معظم دول العالم؛ فما مدى صحّة هذا الخبر؟
لاحظ العلماء في نهاية شهر آذار (3) الفائت بداية تكوّن ثقب “نادر” في طبقة الأوزون فوق القطب الشماليّ، مشكّلاً بذلك تهديدًا حقيقيًا في حال تمدده نحو الجنوب فوق المناطق المأهولة بالسكّان، لأنَّ طبقة الأوزون تحمينا من وصول الأشعّة الشمسيّة الضارة (فوق البنفسجيّة) والتي تعدّ من الأسباب الرئيسيّة للإصابة بسرطان الجلد.
مؤخرًا؛ وتحديدًا في يوم 23 نيسان (4) تمّ الإعلان عن انغلاق هذا الثقب، ولكن لا علاقة لذلك بانتشار مرض فيروس كورونا على الإطلاق!
أما ثقب الأوزون “المشهور” فيحدث بشكلٍ سنويّ فوق القطب الجنوبيّ خلال الفترة الممتدة من شهر تموز (7) وحتى شهر أيلول (9). ومن هنا كان وصف هذا الثقب بالنادر، لأنَّ ثقوب الأوزون نادرًا ما تحدث في القطب الشماليّ، وإن حدثت تكون بأقطار صغيرة جدًا.

تدقيق علمي
atom
تدقيق لغوي
تصميم