Skip to content

سلسلة صحة الأطفال (15): الارتداد المعديّ المريئيّ

 

ما هو الارتداد المِعَديّ المريئيّ؟ 

عند تناول الطعام، تنزل الوجبة عبر المريء لتصل إلى المعدة. في الوضع الطبيعيّ قد ترجع كميّةٌ قليلة من الطعام مع عصارة المعدة الحمضيّة من المعدة للمريء لكن هذه العملية لا تسبّب أيّ أعراضٍ أو مشاكل.

عندما تسبب هذه العملية أعراضاً مزعجة كالاستفراغ والألم وغيرها يسمّى ذلك مرض الارتداد المَعِدِيّ (من معدة) المريئيّ. وقد تسبّب هذه العملية تهيج الغشاء المُبطِّن للمريء والتهابه من الداخل.

الأعراض

  1. الاستفراغ
  2. ألم في الصدر أو رأس المعدة
  3. فقدان الشهية
  4. عدم اكتساب الطفل للوزن كما يجب 
  5. صفير متكرر في الصدر وأعراض مشابهة للربو لا تتحسّن بشكل ملحوظ مع أدوية الربو 
  6. صعوبة البلع أو ألم مصاحب له

الأطفال الذين تقل أعمارهم عن عام، يكون الارتداد المعديّ المريئيّ أمرًا طبيعيًا ولا يحتاج تدخُّلًا طبيًّا إلا في الحالات التالية:

  • الالتهابات المتكرّرة في الجهاز التنفسي 
  • عدم اكتساب الطفل للوزن كما يجب 
  • أن يبدو على الطفل الألم أثناء تناول الطعام أو الرضاعة وصعوبة البلع
  • الاستفراغ 
  • فقدان الشهية ورفض الطعام 

التشخيص

  • تنظير الجهاز الهضمي العلويّ: إذا شكّ الطبيب بأن سبب الأعراض التي يعاني منها طفلك هو الارتداد، فمن خلال التنظير يمكنه فحص بطانة المريء والمعدة ومعرفة إن كان هناك علامات للتهيّج بسبب الارتداد.
  • فحص الباريوم : الفحص عبارة عن إعطاء الطفل مادة الباريوم -التي تظهر بوضوح على صور الأشعة- عن طريق الفم. بعد أن يتناول الطفل هذه المادة نقوم بتعقُّبها من خلال صور أشعة. لا يستخدم هذا الفحص لتشخيص الارتداد وإنما لاستثناء وجود أسباب أخرى تسبب الاستفراغ والألم.
  • فحص حموضة المريء خلال 24 ساعة: إذا لم يتأكد تشخيص الارتداد بعد إجراء التنظير أو لم يتحسن الطفل بعد البدء بالعلاج من الممكن أن يجري الطبيب هذا الفحص الذي يقوم بقياس درجة حموضة المريء خلال 24 ساعة . 

العلاج

  • وضعية الطفل 

* بعد تناول الطفل للطعام ينصح بإبقائه بوضعية جلوس للتخفيف من الارتداد.

*رفع السرير من جهة الرأس والكتفين للأعلى وذلك لرفع الكتفين والرأس أعلى من مستوى الجسم عند النوم، لا تقومي برفع الطفل عبر استخدام وسائد إضافية لأن ذلك يؤدي لزيادة أعراض الارتداد.

  • نمط الغذاء 

*قد يقوم الطبيب بوصف حليب ذو قوام سميك للاطفال حتى يخفف من ارتداد المريء . 

*ومن الأساليب التي تخفّف من الأعراض تقسيم وجبات الطفل لوجبات بكميات قليلة تُعطى مرات  متعددة خلال اليوم بدلاً من وجبات قليلة كميتها كبيرة.

* يجيب تجنّب الطعام الحار (مع فلفل وبهارات) والطعام الدّهني والشوكولاته والطماطم والقهوة. 

* تجنب العلكة.

* عدم تعريض الطفل للدخان.

  • الأدوية 

قد يصف الطبيب بعض الأدوية مثل الأومبيرازول أو الرنيتدين، وهذا يقرره الطبيب بعد تقييم حالة الطفل. 

  • الجراحة (عملية طيّ المعدة):

عملية يتم فيها تصغير باب المعدة، يلجأ لها الطبيب في حالات قليلة جداً يكون فيها الارتداد حادًا وأدّى لمضاعفات مؤذية.

تدقيق علمي
atom
تدقيق لغوي
edit
تصميم