Skip to content

سلسلة صحة الأطفال (3): التشنجات‌ ‌الحرارية‌ ‌(النوبات الحموية) ‌

 

ما‌ ‌هي‌ ‌التشنجات‌ ‌الحرارية‌؟‌ ‌

هي‌ ‌نوبات‌ ‌تشنج‌ ‌تصيب‌ ‌الطفل‌ ‌أحياناً‌ ‌عندما‌ ‌ترتفع‌ ‌حرارته‌ ‌أكثر‌ ‌من‌ ‌38‌ ‌درجة‌ (بسبب وجود التهاب غالبًا)، تصيب هذه النوبات الأطفال الصغار ذوي النمو الطبيعي ممن لا يملكون تاريخ من الأعراض العصبيّة. قد يكون الأمر مخيفًا عندما يعاني طفلك من نوبة حمويّة، وقد تبدو الدقائق القليلة التي تستغرقها وكأنها سوف تستمر إلى الأبد، ولكن لا داعٍ للخوف المفرط، فعادةً ما تكون هذه النوبات غير ضارة ولا تشير -في الغالب- إلى مشكلة صحيّة خطيرة. في حال حدوث إحدى هذه النوبات لطفلك تأكد من الحفاظ على سلامة  طفلك أثناء نوبة الحمى ومن توفير الراحة له بعد ذلك. اتصل بطبيبك لتقييم حالة طفلك في أقرب وقت ممكن بعد نوبة الحمى.
 ‌ ‌

ما هي أعراضها؟‌

عادةً ما يبدأ الطفل المصاب بالنوبة الحموية بالاهتزاز في جميع أنحاء جسمه، بالإضافة لفقدانه الوعي. في بعض الأحيان، قد يتصلب جزء واحد من الجسم. وبقيّة الأعراض هي:
1- درجة حرارة أعلى من 38.0 درجة مئوية.
2- فقدان الوعي.
3- اهتزاز أو رعشة في الذراعين والساقين.

ماذا‌ ‌أفعل‌ ‌إذا‌ ‌أصابت‌ ‌طفلي؟‌ ‌

يجب‌ ‌التوجه‌ ‌في‌ ‌أسرع‌ ‌وقت‌ ‌ممكن‌ ‌للطبيب‌ ‌للتأكد‌ ‌من‌ ‌أن‌ ‌سبب‌ ‌النوبة‌ ‌هو‌ ‌الحرارة‌ ‌وليس‌ ‌أي‌ ‌أسباب‌ ‌أخرى‌ ‌كالتهاب‌ ‌السحايا‌ ‌أو‌ ‌التهاب‌ ‌في‌ ‌الدماغ‌.
 ‌

إذا‌ ‌أصابت‌ ‌طفلي‌ ‌مرة‌ ‌هل‌ ‌يمكن‌ ‌أن‌ ‌تتكرر؟‌ ‌

نعم، ‌من‌ ‌الممكن‌ ‌أن‌ ‌تتكرر‌ ‌عند‌ ‌الطفل‌ ‌إذا‌ ‌أصابته‌ ‌حرارة‌ ‌مرة‌ ‌أخرى‌.‌ ‌ ‌
 ‌

ماذا‌ ‌أفعل‌ ‌إذا‌ ‌تكررت‌ ‌مرات‌ ‌أخرى‌ ‌؟‌ ‌

بعد‌ ‌أن‌ ‌يقيمه‌ ‌الطبيب‌ ‌ويتأكد‌ ‌أن‌ ‌السبب‌ ‌هي‌ ‌الحرارة‌ ‌ولا‌ ‌داعي‌ ‌للقلق‌ ‌بأن‌ ‌هناك‌ ‌التهاب‌ ‌في‌ ‌الدماغ‌ ‌هو‌ ‌المسبب‌ ‌فعليك‌ ‌اتباع‌ ‌ما‌ ‌يلي‌ ‌إن‌ ‌حدثت‌ ‌مرة‌ ‌
أخرى‌ ‌:‌ ‌
-وضع‌ ‌الطفل‌ ‌على‌ ‌جانبه‌ ‌وعدم‌ ‌التدخل‌ ‌بأي‌ ‌شكل‌ ‌لايقاف‌ ‌النوبة‌ ‌ ‌
-مراقبة‌ ‌الساعة‌ ‌إن‌ ‌استمرت‌ ‌أكثر‌ ‌من‌ ‌خمس‌ ‌دقائق‌ ‌عليك‌ ‌التوجه‌ ‌للطوارئ‌ ‌فوراً‌ ‌

هل‌ ‌تؤذي‌ ‌هذه‌ ‌النوبات‌ ‌الدماغ‌ ‌؟‌ ‌

لا‌ ‌تسبب‌ ‌هذه‌ ‌النوبات‌ ‌أي‌ ‌تلف‌ ‌في‌ ‌الدماغ‌ ‌ولا‌ ‌تؤثر‌ ‌على‌ ‌ذكاء‌ ‌الطفل‌ ‌أو‌ ‌تطوره‌.‌ ‌

هل‌ ‌يحتاج‌ ‌الطفل‌ ‌أدوية‌ ‌لمنع‌ ‌التشنج؟‌ ‌

في‌ ‌العادة‌ ‌لا‌ ‌يحتاج‌ ‌أدوية‌ ‌لمنع‌ ‌التشنجات‌ ‌ولا‌ ‌حاجة‌ ‌لأدوية‌ ‌منع‌ ‌التشنج‌ ‌أثناء‌ ‌حدوث‌ ‌التشنج‌ ‌ولكن‌ ‌هذا‌ ‌الموضوع‌ ‌يحدده‌ ‌الطبيب‌ ‌عند‌ ‌تقييم‌ ‌الحالة‌.‌ ‌ ‌

هل‌ ‌من‌ ‌الممكن‌ ‌أن‌ ‌تزيد‌ ‌عرضة‌ ‌الطفل‌ ‌للإثابة‌ ‌بنوبات‌ ‌التشنجات‌ ‌الزائدة‌ ‌غير‌ ‌المرافقة‌ ‌للحرارة‌ ‌في‌ ‌المستقبل؟‌ ‌

 ‌ ‌إذا‌ ‌كانت‌ ‌نوبة‌ ‌واحدة‌ ‌ولم‌ ‌تتكرر‌ ‌فإن‌ ‌عرضة‌ ‌الطفل‌ ‌لللإصابة‌ ‌بالنوبات‌ ‌غير‌ ‌المرافقة‌ ‌للحرارة ‌بالمستقبل‌ ‌أعلى ‌بقليل‌ ‌فقط‌ ‌من‌ ‌الأطفال‌ الآخرين‌. إن‌ ‌تكررت‌ ‌فإن‌ ‌الطفل‌ ‌من‌ ‌الممكن‌ ‌أن‌ ‌يكون‌ ‌أكثر‌ ‌عرضة‌ ‌من‌ ‌غيره‌ ‌للتعرض‌ ‌لنوبات‌ ‌غير‌ ‌مرافقة‌ ‌للحرارة‌ ‌في‌ ‌المستقبل‌.

تدقيق علمي
atom
تدقيق لغوي
تصميم