Skip to content

ما هو دواء إيفرمكتين؟ (Ivermectin)

 

إيفرمكتين (أقراص)

الأسماء التجاريّة: ستروميكتول – Stromectol

من أشكال إيفيرمكتين الأخرى: مرهم موضعي وغسول.

يستخدم إيفيرمكتين لعلاج عدوى الطفيليات في الأمعاء والبشرة والعينين.

تحذير: قد يسبب الدواء المشاكل التالية عند استخدامه:

1- المشاكل الجلديّة: قد يسبّب هذا الدواء مشاكل في الجلد عند استخدامه، إما بسبب رد الفعل التحسسي أو بسبب التفاعل الالتهابيّ. قد تتشابه هذه المشاكل الجلديّة مع أعراض العدوى الطفيليّة التي لديك أصلاً. تحدّث مع طبيبك فورًا إذا ما ظهرت لديك حكّة شديدة أو طفح جلديّ أو شرى.

2- مشاكل في العين: قد يسبب هذا الدواء مشاكل في العين عند استخدامه، إما بسبب رد الفعل التحسسي أو بسبب التفاعل الالتهابيّ. قد تتشابه مشاكل العين هذه مع أعراض العدوى الطفيليّة التي لديك أصلاً. تحدث مع طبيبك فورًا إذا ما ظهر لديك احمرار أو ألم أو تورّم في العينين، أو عانيت من تغيّراتٍ في الرؤية.

ما هو إيفرمكتين؟

ظهر هذا الدواء للمرة الأولى عام 1987، منذ ظهوره لأول مرة عالج هذا الدواء ملايين الأشخاص من مرض العمى النهريّ (داء كلابية الذنب). 
ينتمي إيفرمكتين إلى فئة الأدوية المضادّة للطفيليات (بالإنجليزية: anti-parasitic drugs)، ويعمل عن طريق الارتباط بأجزاء معيّنة داخل الطُفيل، مما يؤدّي إلى شلّ حركته والقضاء عليه في نهاية المطاف، وفي بعض حالات العدوى (مثل العدوى التي تسبب مرض العمى النهريّ) لا يقتل هذا الدواء الطفيليات البالغة، بل يقوم بمنع الطفيليات الإناث البالغة من إنتاج يرقات جديدة لفترة من الوقت بعد العلاج، وبذلك يقلل من انتقال العدوى.

الاستطبابات

*تنويه: لا تتناول هذا الدواء أو غيره بدون استشارة طبيبك وبدون وصفة طبية، لما يسببه هذا الدواء من آثار جانبيّة قد تكون خطيرة.

يوصف ستروميكتول لعلاج كلٍ من:
1- داء الأسطوانيات (بالإنجليزيّة: Strongyloidiasis)
2- داء كلابية الذنب (العمى النهريّ)

الآثار الجانبيّة الشائعة

قد تسبب أقراص إيفرمكتين الفمويّة النعاس، كما قد تؤدي إلى أعراض جانبيّة أُخرى تختلف باختلاف الحالة التي يُعالجها الدواء.

الآثار الجانبيّة الشائعة لهذا الدواء في حال استخدامه لعلاج العدوى الطفيليّة المعوية (في الأمعاء):

1- التعب

2- فقدان الطاقة

3- آلام في المعدة

4- فقدان الشهية

5- الغثيان

6- التقيؤ

7- الإسهال

8- الدوخة

9- النعاس أو الخمول

10- الحكّة

الآثار الجانبيّة الشائعة لهذا الدواء في حال استخدامه لعلاج العدوى الطفيليّة في الجلد أو العينين:

1- آلام وتورّم في المفاصل

2- تورّم العقد الليمفاويّة

3- حكّة

4- طفح جلدي

5- حمّى

6- مشاكل في العين

إذا كانت هذه الآثار معتدلة، فقد تختفي تلقائيًا في غضون بضعة أيام أو بضعة أسابيع. أما إذا كانت شديدة أو لم تختفِ لوحدها، فاتصل بطبيبك أو بالصيدلانيّ.

الآثار الجانبيّة الخطيرة

اتصل بطبيبك على الفور إذا كانت لديك آثار جانبيّة خطيرة، واتصل بالطوارئ إذا كانت لديك أعراض مهددة للحياة أو إذا كنت تعتقد أنك تعاني من حالة طبيّة طارئة. يمكن أن تشمل الآثار الجانبيّة الخطيرة وأعراضها ما يلي:

1- ألم في الرقبة والظهر

2- مضاعفات ومشاكل خطيرة في العين، وتشمل:

  • احمرار
  • نزيف
  • تورّم
  • ألم
  • فقدان للبصر

3- ضيق في النفس

4- عدم القدرة على التحكم في التبول

5- عدم القدرة على التحكم في التغوّط (إخراج البراز)

6- صعوبات في الوقوف أو المشي

7- التشوّش

8- الإنهاك والتعب الشديد

9- الخمول الشديد

10- نوبات تشنجيّة

11- الغيبوبة

12- انخفاض ضغط الدم، خاصةً عند النهوض بعد الجلوس أو الاستلقاء. ويمكن أن تشمل أعراضه ما يلي:

  • الدوار
  • الدوخة
  • الإغماء

13- مشاكل جلديّة شديدة، يمكن أن تشمل ما يلي:

  • طفح جلديّ شديد
  • احمرار
  • تقرحات الجلد
  • تقشير الجلد

14- أضرار على الكبد، يمكن أن تشمل ما يلي:

  • التعب
  • الغثيان
  • التقيؤ
  • فقدان الشهيّة
  • ألم في الجانب الأيمن من المعدة
  • إخراج بول داكن
  • اصفرار البشرة أو اصفرار بياض العين

* تنويه: يختلف تأثير الأدوية من شخصٍ لآخر، لذلك لا يمكننا ضمان أنَّ الأعراض المذكورة سابقًا تشمل جميع الآثار الجانبيّة المحتملة. وهذه المعلومات ليست بديلاً عن المشورة الطبيّة، ناقش الآثار الجانبيّة المحتملة مع مقدّم الرعاية الصحيّة الذي يعرف تاريخك الطبي.

التفاعلات الدوائيّة

يمكن أن تتفاعل أقراص إيفرمكتين الفمويّة مع الأدوية الأخرى أو الفيتامينات أو الأعشاب التي قد تتناولها. ويُقصد بالتفاعل: قيام مادّة أُخرى بتغيير طريقة عمل الدواء، وقد يكون هذا التفاعل إما ضارًا أو معيقًا لعمل الدواء بشكلٍ جيد. لتتجنب حدوث التفاعلات الدوائيّة، أخبر طبيبك بجميع الأدوية أو الفيتامينات أو الأعشاب التي تتناولها عندما يصف لك الدواء.

من الأدوية التي قد تتفاعل مع إيفيرمكتين هو دواء (وارفارين – Warfarin) وهو دواء مميّع (دواء مانع لتخثّر الدم). يمكن أن يؤدي تناول الوارفارين مع الإيفرمكتين إلى تمييع الدم بشكلٍ مفرط، مما قد يسبب نزيفًا خطيرًا. 

تعليمات الاستخدام

إذا وصف لك الطبيب هذا الدواء، خذ بعين الاعتبار اتباع هذه التعليمات:
تعليمات عامّة:
1- يؤخذ هذا الدواء على معدة فارغة، تناوله مع كوب من الماء.
2- تناوله في الأوقات التي حددها لك الطبيب.
3- يمكن سحق أو كسر قرص الدواء قبل تناوله.

تعليمات التخزين:
1- يُحفظ هذا الدواء في درجة حرارة الغرفة (أقل من 30 درجة مئوية).
2- لا تحفظ هذا الدواء في أماكن رطبة أو قليلة التهوية (مثل دورات المياه).

المتابعة السريريّة

من المرجح أن يقوم طبيبك بإجراء اختبارات وفحوصات معينة أثناء العلاج للتأكد من صحتك وسلامتك خلال فترة تناول هذا الدواء. قد تشمل هذه الاختبارات والفحوصات ما يلي: 

1- فحص البراز: إذا كنت تتناول هذا الدواء لعلاج عدوى طفيليّة معوية، سيقوم طبيبك بإجراء فحوصات دورية للبراز للتأكد من أنَّك لم تعد مصابًا بالعدوى.

2- فحص تعداد الميكروفيلاريا في الجلد والعين: إذا كنت تتناول هذا الدواء لعلاج عدوى طفيليّة في الجلد أو العين، فسيقوم طبيبك بإجراء فحوصات متابعة لقياس عدد الطفيليات الدقيقة في جلدك وعينيك. الميكروفيلاريا هي الطفيليات الدقيقة التي تسبب أعراض العدوى. إذا لم تتراجع أعداد هذه الطفيليات الدقيقة مع العلاج، فقد يصف لك الطبيب جرعة أُخرى من الدواء.

3- اختبارات العين: إذا كنت تتناول هذا الدواء لعلاج العدوى في الجلد والعين، فسيقوم طبيبك بإجراء فحوصات متابعة للعين للتأكد من أنَّ هذا الدواء لا يسبب مشاكل خطيرة فيها. إذا تبيّن أنَّه يسبب مشاكل في العين، فقد يختار طبيبك دواءً آخر أو قد يؤخر إعطاءك الجرعة التاليّة منه.

تدقيق علمي
atom
تدقيق لغوي
تصميم