Skip to content

سلسلة سرطان القولون والمستقيم (2): الكشف المبكر عن سرطان القولون

 

يعد الكشف المبكر عن سرطان القولون والمستقيم طريقةً للتحقق من عدم وجود علامات للإصابة بالسرطان، وللعثور على الأورام الحميدة وإزالتها قبل أن تصبح سرطانًا، أو العثور على السرطان مبكرًا قبل أن ينمو وينتشر. يشمل الكشف المبكر الأشخاص الذين ليس لديهم أعراض ولا يوجد سبب للاعتقاد بأنهم مصابون بالسرطان، حيث تشير الدراسات إلى أن الفحص المبكر لسرطان القولون يقلل من فرص الوفاة منه. 

ما هي الاختبارات المختلفة للكشف المبكر عن سرطان القولون؟

  • تنظير القولون– يسمح تنظير القولون للطبيب برؤية داخل القولون بأكمله مباشرة. وقبل أن تتمكن من إجراء فحص القولون بالمنظار، يجب عليك تحضير القولون وتنظيفه عن طريق شرب سائل خاص يسبّب الإسهال المائي لعدة ساعات. 

يتكون المنظار من أنبوب يحتوي على كاميرا صغيرة  تمكّن الطبيب من رؤية القولون، كما يحتوي على أدوات صغيرة في نهايته تمكّن الطبيب من إزالة جزء من الأنسجة أو الأورام الحميدة التي يتم إرسالها إلى المختبر لفحصها والتأكّد من خلوّها من الخلايا السرطانيّة.

يستطيع هذا الاختبار العثور على معظم الأورام الحميدة الصغيرة وجميع الأورام الحميدة الكبيرة والسرطانات؛ حيث تتمّ إزالة الأورام الحميدة على الفور في حال إيجادها، لكنّه قد يسبّب النزيف بنسبة قليلة تقرب إلى1 من كل 1000 شخص. 

في بعض الحالات إذا لم يتمكن طبيبك من رؤية القولون كاملًا أثناء تنظير القولون، يقوم باستخدام  “كبسولة تنظير القولون” حيث يتم ابتلاع كبسولة خاصة تحتوي على كاميرات فيديو لاسلكية صغيرة. 

  • تنظير القولون الافتراضي (CT colonography) – تبحث CTC عن السرطانات والأورام الحميدة باستخدام أشعة سينية خاصة تسمى “الأشعة المقطعية”، ويتم  التحضير للفحص كما هو الحال بالنسبة لتنظير القولون.

يمكن لـ CTC أن يجد الأورام الحميدة والسرطانات في القولون كاملًا دون الحاجة إلى أدوية للاسترخاء أو التخدير، لكنّه لا يغني عن التنظير في حال العثورعلى أي أورام، وقد يظهر الفحص وجود نمو غير طبيعي وبعد الإجراءات والفحوصات الأخرى تتبيّن سلامته، بالإضافة إلى أنه يعرّض المريض للأشعّة، وكلفته عالية. 

  • اختبار وجود دم في البراز– يمكن لسرطان القولون أو الأورام الحميدة النزيف، وإذا كان النزيف في وقت قريب من إجراء اختبار البراز فسيظهر الدم في الاختبار، لا يتضمن هذا الاختبار تنظيف القولون لكنه لا يعثر اختبارات البراز على الأورام الحميدة مقارنة بالاختبارات الأخرى، وغالبًا ما تكون نتيجته غير طبيعية حتى في الأشخاص الذين لا يعانون من السرطان حيث من الممكن أن تسبّب حالات أخرى أقل خطورة وجودة كميات صغيرة من الدم في البراز، إذا أظهر اختبار البراز وجود دم ، فإن الأطباء يتبعونه بتنظير القولون.
  • التنظير السيني: يشبه التنظير السيني تنظير القولون لكنه ينظر إلى الجزء الأخير من القولون فقط. قبل إجراء التنظير السيني يجب عليك تنظيف الجزء السفلي من القولون باستخدام حقنة شرجية. 

مزايا هذا الاختبار: لا تحتاج إلى تناول أدوية لمساعدتك على الاسترخاء، حيث تتمكن من القيادة والعمل بعده إن أردت، لكن قد يتسبب في تمزّق في القولون في 2 من أصل 10000 شخص، كما لا يمكن للاختبار العثور على الأورام الحميدة أو السرطانات الموجودة في جزء القولون الذي لا يشاهده الاختبار، وإذا عثر الأطباء على أورام فإنهم عادةً يتبعونه بتنظير القولون.

  • اختبار الحمض النووي للبراز – اختبار الحمض النووي للبراز يتحقق من وجود العلامات الوراثية للسرطان، لا يتضمن هذا الاختبار تنظيف القولون أو القيام بأي إجراءات، لكن عيوبه تتمثّل بصعوبة جمع حركة الأمعاء وشحنها بأكملها، وفي حالة  ظهور شيء غير طبيعي في اختبار الحمض النووي فإن الأطباء عادةً ما يلجؤون لتنظير القولون.
  •  يعتقد معظم الخبراء أنه لا يوجد اختبار دم دقيق لاستخدامه في الفحص المبكر عن سرطان القولون

متى يجب عليك الكشف المبكر عن سرطان القولون؟

يوصي الأطباء بالبدء بالكشف المبكر عن سرطان القولون في سن الخمسين، أما الأشخاص الذين تزيد لديهم مخاطر الإصابة بسرطان القولون ينصح أن يتم الفحص في سن أصغر؛ ويشمل ذلك الأشخاص الذين لديهم تاريخ عائلي للاصابة بسرطان القولون، والأشخاص الذين يعانون من أمراض القولون مثل “مرض كرون” و “التهاب القولون التقرحي”. يمكن  لمعظم الأشخاص التوقف عن الفحص في عمر 75 عامًا أو 85 عامًا على الأكثر.

هل عليّ إعادة الفحص أكثر من مرة ؟

 يعتمد ذلك على خطر الاصابة بسرطان القولون والاختبار المستخدم للكشف؛ حيث أن الأشخاص الذين لديهم عوامل خطورة  للإصابة بسرطان القولون يحتاجون لإعادة الفحص بشكل متكرر ويجب استخدام المنظار للفحص.

أما في الأشخاص الذين لا توجد لديهم عوامل خطورة، يتم اختيار إحدى هذه الطرق:

  • تنظير القولون كل 10 سنوات
  • تصوير القولون بالأشعة المقطعية (CTC) كل 5 سنوات.
  • اختبار البراز للدم مرة واحدة في السنة.
  • التنظير السيني كل 5 إلى 10 سنوات.
  • اختبار الحمض النووي للبراز كل 3 سنوات.

تدقيق علمي
atom
تدقيق لغوي
تصميم