Skip to content

سلسلة كورونا الجديد (5): كورونا والحمل

 

يشعر أغلبيّة الناس بالقلق إزاء جائحة كورونا، خصوصًا من لديهم ظروف صحيّة معيّنة لما قد يحمله من مخاطر على صحّتهم وحياتهم. إذا كنتِ سيّدة حامل؛ لا بدّ وأنَّك تشعرين بالقلق وتتساءلين عن تأثيرات هذا الفيروس عليكِ وعلى جنينك، وقد حاولنا في هذا المقال أن نجيبك عن جلّ ما قد يشغل تفكيرك من تساؤلات.
بدايةً يجب أن نشير إلى أنَّ مرض فيروس كورونا COVID-19 هو مرضٌ جديد لا عهد لنا به، لذلك؛ فإنَّ العلماء والأطباء لا يحيطون علمًا بعد بجميع جوانبه، ولا بتأثيراته بعيدة المدى. جميع المعلومات المتوافرة لديهم حتى الآن مبنيّة على التجارب التي خاضتها الطواقم الطبيّة في البلدان التي كانت على الخطوط الأماميّة في مواجهة الجائحة. على الرغم من أنَّ هذا المرض جديد، إلا أنَّ أعراضه ومضاعفاته بالمجمل ليست بالجديدة، فتأثيرات الحمّى والأمراض التنفسيّة معروفة لدى الأطباء، مما يساعدهم في محاولات معرفة آثار المرض على الإنسان وعلى النساء الحوامل أيضًا.

ما الذي نعرفه عن هذا المرض حتى اللحظة؟

يقف الفيروس الذي يُدعى SARS-COV-2 خلف التسبب بمرض فيروس كورونا COVID-19، ينتمي هذا الفيروس الجديد إلى عائلة الفيروسات التاجيّة (أو عائلة فيروسات كورونا) المعروفة مسبقًا لدى العلماء، وتربطه صلة قرابة وثيقة بفيروس SARS-COV-1 الذي انتشر في العام 2002 مسببًا آلاف الإصابات بمرض السارس (متلازمة الجهاز التنفسيّ الحاد)، كما أنَّه أحد أنسباء فيروس MERS-COV الذي انتشر مسبقًا وتسبب بمتلازمة الشرق الأوسط التنفسيّة لمئات الأشخاص. وفقًا للبيانات التي سُجّلت خلال انتشار أمراض هذه العائلة، لم يثبت انتقال أي من هذه الأمراض من الأم للجنين خلال الحمل.

لكن ماذا عن فيروس كورونا الجديد؟

في تقريرٍ أُجري لمتابعة سير الحمل وعمليات الولادة لـ38 سيدة مصابة بمرض فيروس كورونا، لم تسُجّل أي حالة انتقال عدوى الفيروس من الأم للجنين خلال الحمل داخل الرحم، في حين سُجِّلت حالات عدوى لمواليد جدد إمّا لاتصال الأُم المصابة بطفلها عن كثب بعد الولادة، أو بسبب انتقال العدوى من أحد مقدمي الرعاية الصحيّة المصابين إلى الطفل المولود حديثًا، إضافةً لما تقدم؛ لم تُسجّل ولا حالة وفاة للأمهات المصابات. إلا أنَّ هذا التقرير كشف عن وجود زيادة في تكرار حالات المخاض المبكّر (الولادة المبكرة) وفي عدد العمليّات القيصريّة التي أُجريت لأمهاتٍ نتيجة اضطراب نبض الجنين الذي يُعزى على الأرجح لأعراض المرض الحادّة التي عانت منها الأُمهات خلال الحمل، إلا أنَّ الجزم بالسبب الفعليّ غير ممكن حاليًا لعدم كفاية المعطيات والتقارير المفصّلة.
كما أسفر هذا التقرير عن عدم وجود تأثيرٍ للحمل أو الولادة على مسار المرض سريريًّا، إذ سُجّلت حالات تعافٍ من المرض خلال الحمل (قبل الولادة).
وبحسب تقرير آخر قام بمتابعة 9 نساء حوامل في الصين لدراسة تأثير فيروس كورونا الجديد على النساء الحوامل، لم تسجّل أي إصابة للأطفال المولودين حديثًا بالمرض، كما كانت صحّتهم جميعًا جيدة نسبيًا. كما أنَّ الفحوصات التي أُجريت على السائل الأمينوسي وحليب الثدي للأمهات المصابات، لم تسفر عن وجود آثار للفيروس فيهما. في المقابل، تمّ الإبلاغ في شهر آذار الحاليّ عن إصابة طفل مولود حديثًا لأُم مصابة بمرض فيروس كورونا الجديد بالمرض، إلا أنَّ الأطباء لا يعلمون تحديدًا إذا كانت العدوى بالفيروس قد حدثت خلال الولادة أو بعدها. على العموم؛ لا يزال الوقت مبكرًا على الجزم بعدم انتقاله أو بانتقاله من الأم للجنين خلال الحمل أو خلال الولادة، نظرًا لقلّة الأدلّة المتوافرة حاليًا. 

هل يختلف تأثير المرض باختلاف توقيت الإصابة به خلال الحمل؟

هناك بعض الأطعمة أو الأدوية التي يُمنَعُ أخذها خلال أشهرٍ معيّنة خلال فترة الحمل نظرًا لتأثيراتها السلبيّة المحتملة على الجنين في تلك الأشهر تحديدًا، وتعدّ أشهر الثلث الأول مرحلة حساسة ومفصليّة في عمليّة تطوّر الجنين. في التقرير سابق الذكر الذي تمّ إعداده لدراسة تأثير الإصابة على النساء الحوامل في الصين، كانت الـ9 نساء الحوامل قد أُصبنَّ بالمرض في الثلث الثاني أو الثالث من الحمل، لذلك لا زال الأطباء يجهلون تأثيرات الإصابة به في الثلث الأول من الحمل. مما يجدر ذكره هنا، هو أنَّ الإصابة بالحمّى (ارتفاع درجة الحرارة) الشديدة في الأشهر الأولى من الحمل ترفع من احتماليّة حدوث تشوّهات خلقيّة  للأجنّة، والحمى هي أبرز أعراض الإصابة بمرض فيروس كورونا الجديد.

ما هي الإجراءات الوقائيّة الواجب اتّباعها من قبل الحوامل؟

لا تختلف الإجراءات الوقائيّة والتشخيصيّة والعلاجيّة التي تُجرى للنساء الحوامل ممن يُشتبَه إصابتهنَّ بمرض فيروس كورونا عن تلك التي تُجرى لبقيّة الناس، ووفقًا للتعليمات التي نشرتها الكليّة الأمريكيّة لأطباء النسائيّة والتوليد يجب على النساء الحوامل اتباع ذات الإجراءات الوقائيّة التي يتبعها بقيّة الأشخاص.
وبحسب تصريحات مركز مكافحة الأمراض والوقاية منها لا زلنا نجهل إذا ما كانت النساء الحوامل أكثر عرضةً للإصابة بمرض فيروس كورونا الجديد من غيرهنّ. لذلك؛ ونظرًا لقلّة المعلومات المتوافرة عن تأثير هذا المرض على النساء الحوامل، يجب اتّباع مجموعة إجراءات وقائيّة للحماية منه:

1- غسل اليدين باستمرار: نعلم بأنَّكِ قد سمعتِ هذه النصيحة مرارًا وتكرارًا، إلا أنَّ تكرارها هو لسبب وجيه حقًا؛ فنظافة اليدين تلعب دورًا كبيرًا في وقف انتشار الفيروس.

2- حافظي على مسافة أمان بينك وبين الآخرين: تجنّبي الاتصال المباشر بالآخرين (المصافحة مثلاً) وحاولي إبقاء مسافة أمان لا تقلّ عن مترين بينك وبين الآخرين.

 

3- تلقيّ مطعوم الإنفلونزا: لن يحميك هذا المطعوم من الإصابة بمرض فيروس كورونا الجديد، إلا أنَّه سيقلل من خطر الإصابة بالإنفلونزا، وهو مرض تنفسيّ أكثر شيوعًا يمكن أن يسبب مضاعفات للأمهات الحوامل.

 

4- تباحثي مع طبيبك إمكانيّة إجراء المراجعات عن بعد (عبر الهاتف، أو عبر مكالمة الفيديو) تجنبًا للذهاب بشكل شخصيّ للعيادة، مما قد يحمل خطر إصابتك بعدوى الفيروس هناك. بالطبع لن تتمكني من إجراء جميع المراجعات عن بعد نظرًا لأنَّ بعض المراجعات تستدعي حضورك، مثل مواعيد إجراء فحص الموجات فوق الصوتيّة (السونار)، وبعض فحوصات الدم وغيرها، لذلك نؤكد على أهميّة تباحث هذا الخيار مع طبيبك الخاص. 


5- اتصلي بطبيبك في حال ظهرت عليكِ أعراض مثل السعال أو الحمى أو ضيق التنفس، وهو سيقوم بتحديد ما إن كان عليكِ التوجّه لإجراء فحص الكشف عن الإصابة بمرض فيروس كرورنا أم لا.


كيف تتعاملين مع القلق والتوتر خلال هذه الفترة؟

لا بدَّ وأنَّكِ تشعرين بالضيق والضجر في ظلِّ الحجر المنزليّ وما يعنيه ذلك من قضاء أوقاتٍ طويلة في المنزل دون الخروج أو قضاء الوقت مع العائلة والأصدقاء، لذلك نقدّم لك النصائح التالية لعلّها تساعدك في الحفاظ على صحتك النفسيّة خلال هذه الفترة:

1- تواصلي اجتماعيًا مع العائلة والأصدقاء عبر الهاتف.

2- لا ضير بالانقطاع لبعض الوقت عن سماع الأخبار المتعلقة بجائحة الكورونا، خذي فاصلاً لتصفية ذهنك من التأثيرات التي قد تسببها متابعة الأخبار المثيرة للقلق والتوتر.

3- لا تترددي في إخبار طبيبك إذا ما بدأتِ تشعرين بالكآبة أو القلق.

ماذا تفعلين في حال ظننتِ أنَّك مصابة بمرض فيروس كورونا؟

إذا كنتِ تعتقدين أنَّك قد تعرضتِ للعدوى بفيروس كورونا وبدأت بعض الأعراض بالظهور عليكِ مثل الحمّى أو السعال، اتصلي بطبيبك لطلب المشورة الطبيّة.

في حال تعرضكِ لإحدى الأعراض التالية، اتصلي بالطوارئ فورًا:

1- ضيق وصعوبة التنفس (بشدةٍ أكثر وبطريقة لا تشبه ضيق النفس المعتاد الذي تشعرين به عادةً خلال الحمل)

2- ألم متواصل أو ضغط في الصدر.

3- اضطراب أو تشوّش مفاجئ.

4- عدم القدرة على الاستجابة للآخرين.

5- ازرقاق الوجه أو الشفتين.

في حال توجّهك إلى المستشفى دون الاتصال بالطوارئ، تواصلي مع الطاقم هناك ليكون مستعدًا لدى حضورك.
ننوّه أن الحالات المذكورة هي الحالات الخاصة بمرض كورونا، وليس الحالات الطارئة الخاصة بالحمل أو الولادة.


ماذا تفعلين إذا ما شُخّصتِ بمرض فيروس كورونا أثناء حملك؟

يوصيكِ مركز مكافحة الأمراض والوقاية منها بالتالي (وهي نصائح تشمل جميع من يُشخّصون بالمرض ليس الحوامل فقط):

1- امكثي في المنزل ولا تغادريه إلا لتلقّي الرعاية الصحيّة، عند خروجك لتلقي الرعاية الصحيّة لا تستقلّي المواصلات العامّة.

2- تواصلي هاتفيًا مع طبيبك قبل التوجّه لعيادته، واطلبي الرعاية الصحيّة فورًا إذا ساءت حالتك.

3- اعزلي نفسك عن بقيّة أفراد أُسرتكِ في المنزل.

4- ارتدي كمّامة الوجه عند تواجدك بالقرب من الآخرين أو عند التوجّه للعيادة أو المستشفى.

هل يتعين عليكِ تغيير طريقة أو موعد الولادة في حال ثبوت إصابتك؟

تحدثي مع طبيبك الخاص حول الطريقة المناسبة للولادة في هذه الحالة، إلا أنَّ أغلب الحالات لا تستدعي تغيير موعد أو طريقة الولادة (قيصريّة أو طبيعيّة). في حال كنتِ في الثلث الأخير من الحمل ومصابة بمرض فيروس أو كورونا أو يشتبه بإصاباتك به وبدأت مؤشرات التعافي بالظهور عليكِ؛ فقد يقترح طبيبك في حال عدم ظهور علامات للمخاض المبكّر لديكِ تأجيل موعد إجراء العمليّة القيصريّة المقررة مسبقًا، إلى حين تعافيك التام من المرض تقليلاً لخطر انتقال العدوى إلى طفلك بعد الولادة.
إذا كنتِ مصابةً بالمرض فلن تحتاجي لإجراء عمليّة قيصريّة على الأغلب، وإذ ما قررتِ الخضوع لواحدة فيتعين على الطاقم الطبيّ الذي سيُجريها لكِ ارتداء الكمامات الطبيّة تجنبًا لانتقال العدوى. أما بالنسبة لطفلك الوليد؛ فقد يتمُّ فصله عنك بعد الولادة حمايةً له من التقاط العدوى، وهذا أمر يجب أن تناقشيه مع طبيبك أو مع الطاقم الطبيّ المشرف على حالتك قبل الولادة.
قد تفكّر بعض النساء بالولادة في المنزل حاليًا في ظلّ انتشار جائحة الكورونا تجنبًا لالتقاط العدوى من المستشفيات، إلا أنَّ الكليّة الأمريكيّة لأطباء التوليد والنسائيّة تنصح النساء بالولادة في المستشفى نظرًا لكون الولادة فيه آمنة أكثر من تلك التي تُجرى منزليًا. استجابةً للظرف الراهن قد تغيّر بعض المستشفيات سياساتها وتعليماتها، من حيث عدد المرافقين الذين يُسمح لهم بالقدوم معك أو من حيث السماح بالزيارات في المستشفى، كما قد تطرأ تغييرات على المدّة التي سيسمح لك المكوث فيها في المستشفى.


هل تُنصح الأمهات المُصابات بمرض فيروس كورونا بإرضاع أطفالهنّ؟

يعدُّ حليب الأُم (حليب الثدي) من أفضل مصادر التغذية للأطفال الرضّع، إلا أنَّه ولمحدوديّة المعلومات المتوافرة عن المرض لا زلنا لا نعلم إذا ما كان يُنصح بإرضاع الأطفال في حال إصابة الأُم بالمرض، نظرًا لأنَّ احتماليّة نقل المرض عن طريق حليب الثدي لا تزال غير مؤكدة حتى الآن. إلا أنَّ الفحوصات التي أُجريت على حليب الثدي لأُمهات مصابات قد كشفت عن عدم وجود الفيروس فيه، مما قد يرجّح عدم انتقال العدوى بالفيروس عبر حليب الثدي. ولكن الاتصال الحاصل عن قرب بين الأُم ورضيعها أثناء عمليّة الرضاعة قد يتسبب بنقل العدوى، إذ أنَّ العدوى قد تنتشر في هذه الحالة عن طريق قطرات السوائل والإفرازات التي تخرج من الأنف أو الحلق أو الرئتين وتُحمل بالهواء بعد خروجها من جسم الشخص المصاب.  

ينصح مركز مكافحة الأمراض والوقاية منها الأُمهات المصابات بمناقشة موضوع إكمال أو بدء الرضاعة الطبيعيّة من عدمه مع طبيبهنّ الخاص، كما يشدد على ضرورة اتخاذ جميع الإجراءات الوقائيّة من قبل الأُم المصابة لمنع انتقال العدوى بالفيروس إلى رضيعها، مثل غسل اليدين قبل لمسه وارتداء الكمامة الطبيّة قبل الاقتراب منه (أو أثناء الإرضاع إذا ما قررت إرضاعه بعد سؤال طبيبها). في حال قررت الأُم إرضاع طفلها عبر استخراج الحليب بوساطة مضخّة الثدي، يجب عليها غسل وتعقيم يديها قبل لمس المضخّة أو قارورة الحليب، كما يجب عليها اتباع تعليمات غسل وتنظيف المضخة قبل وبعد كل استخدام.

تدقيق علمي
atom
تدقيق لغوي
تصميم