Skip to content

نصائح خلال الحجر المنزلي

 

خلال فترة الحجر المنزلي التي فرضتها الحكومات لاحتواء فيروس كورونا الجديد وللحد من آثاره السلبية على الناس وعلى النظام الصحي، قد يعاني البعض من الضيق والضجر، وهذا شعور طبيعي خاصة في ظل الظروف الراهنة والأخبار المرهقة نفسيًا، لذلك نقدّم لكم بعض النصائح التي نأمل أنها ستساعدكم على قضاء أوقات أفضل:

التعامل مع المعلومات والأخبار

  • منذ تسجيل أول حالة بفيروس كورونا المستجدّ في البلاد، بدأت الأخبار بالانتشار بشكل مستمر، ولا شكّ بأن خطر انتشار المعلومات الخاطئة والإشاعات لا يقل عن خطر انتشار الفيروس بحد ذاته لأنه يجعل العثور على مصادر معلومات جديرة بالثقة عند الحاجة إليها مهمة صعبة، حتى أن منظمة الصحة العالمية أطلقت على تفشّي المعلومات المضلّلة مصطلح “infodemic” أي فاشية المعلومات.
  • هذه الأخبار غير المنقطعة تستطيع إشعار أي شخص بالقلق مهما كان حريصًا على صحته وصحة أفراد عائلته. لسلامتكم وصحّتكم النفسيّة، ننصحكم بتقليل ساعات الاستماع للأخبار، ومن المهم أن تكون وسائل المعلومات لديكم موثوقة، وألا تساهموا في نشر الإشاعات دون التأكد من مصادرها، فالهدف من الأخبار هو تعزيز سبل الوقاية لديك ولدى أحبّائك، وليس خلق حالة من الهلع.

التعامل مع الأصدقاء والأهل

  • من المهم إظهار التعاطف مع المتضرّرين، فإذا كنت تعرف أحدًا من المصابين لا تنسَ أن تسأل عنه وعن أسرته وتقدّم الدعم المناسب لهم وسط الحجر.
  • لا زلت تستطيع التواصل مع أحبتك عبر وسائل التواصل والمكالمات الهاتفية أو حتى المرئية، احرص على الاطمئنان عليهم خاصة كبار السن الذين قد يشعرون بالضجر والوحدة بشكل كبير خلال الحجر الصحي، شجّعهم على استغلال أوقاتهم بممارسة هواياتهم كالمطالعة أو الفن أو أي سبل قد تمتّعهم.

التعامل مع الأطفال

  • الوقت الكبير الذي نقضيه مع الأسرة في المنزل هو فرصة لم تكن متاحة لنا سابقًا بسبب مشاغل الحياة الكثيرة، لذلك فمن الممكن استغلاله بالتقرب منهم والتعرف على ما كان يشغلهم بشكل أكبر، نعلم أن ذلك يبدو ورديًا أكثر من كونه واقعيًّا، فإذا كان لديكم أطفال في المنزل لا بد وأنهم قد بدؤوا يعبّرون عن ضيقهم، لذا ففي جعبتنا العديد من النصائح للآباء: 

أولًا اقضِ الوقت مع كلٍّ منهم على حدة، خصّص لكلٍّ منهم عشرين دقيقة مثلًا للتحدث عن اهتمامته وميوله، أو القراءة له أو حتى ملاعبته. 

لا بدّ وأنك قد تضايقت من بعض تصرّفات أبنائك خلال الحجر، رفع صوت التلفاز، أو لعب الكرة داخل المنزل أو المشاجرات المتكررة أو غيرها، هذا طبيعي وسط ما نعيشه، فنطلب منكم هنا أن تكونوا واقعيين خلال تهذيبكم لهذه التصرفات، فطفلك لا يستطيع البقاء صامتُا طوال اليوم، استغلّ طلبك هذا عند حاجتك لإجراء مكالمة هاتفيّة مثلًا، وقم بمدحه أو مكافئته عند التزامه. تجنّب توبيخهم بالصراخ لأن ذلك سيزيد من توتركم جميعًا. 

احرص على أن تخلق لهم روتينًا يوميًا، وأن تضع منه جزءًا للوقاية من العدوى، فكن مثالًا حسنًا لهم واستمرّ بغسل يديك واتباع آداب العطس والسعال، كما وبإمكانكم الغناء سويًا خلال العشرين ثانية التي تقضونها بغسل اليدين، هذا سيجعل المهمة أكثر سهولة ومتعة!

  • من المهم ألّا تشعر أنك تعاني وحدك، خصّص وقتًا للراحة، وتحدث مع أحد المقرّبين حول مخاوفك وما يشعرك بالضيق وذلك لتتمكن من المحافظة على هدوئك وإدارة حالة التوتر التي تشعرون بها.

التعامل مع وقت الفراغ

  • البعض قد يعاني من حالة من الفراغ -خاصة المحجورون وحدهم-، نقول لكم أننا هنا معكم ونقدّر ما تشعرون به، هذه فرصتكم لتعبئة متسع الوقت عبر ممارسة العبادات، وتطوير الهوايات، بالإضافة إلى بدء روتين يوميّ لممارسة التمارين والالتزام بنمط حياة صحي، كما وقد أعلنت العديد من الجامعات العريقة والمكتبات العامة والمنصّات الإلكترونية عن عقد دورات مجانية تطور من مهارات الأفراد وترفع من ثقافتهم، فننصحكم بالبحث عنها لاستثمار فترة الحجر بشكل أمثل.
  • أصدقاءنا ممن لديهم منصات على وسائل التواصل الاجتماعي، هذه فرصتكم لصناعة محتوىً ثريّ والترويج له فقد زاد الوقت الذي يقضيه الجميع على منصات التواصل بشكل ملحوظ، ونأمل أن تراعوا المسؤولية الملقاة على عاتقكم بخلق محتوًى مفيد وخالٍ من الإشاعات.

ختامًا، توصي منظمة الصحة العالمية الجميع بمواجهة جائحة كورونا بأن يكونوا آمنين من العدوى، عطوفين متبادلين للدعم، نبيهين ودائمي التثقيف لأنفسهم، ونتمنى أن تبقوا جميعًا بصحة وعافية.

 

تدقيق علمي
atom
تدقيق لغوي
edit
تصميم
ترجمة
Error: Profile not defined!