Skip to content

سلسلة الصداع (2): الصداع العنقوديّ

 

ما هو الصّداع العنقوديّ؟

هو صداع يأتي على شكل نوبات متكرّرة خلال فترة تمتد من أسابيع إلى أشهر، تليها فترات خالية من الألم، ليعود ويكرّر زيارة المريض بعدها مرة أخرى! 

الصداع العنقوديّ بالمجمل يُعدُّ نادرًا -حيث أنه يصيب أقل من 1% من عامّة السكان-، إلا أنه أكثر أنواع الصّداع إيلاماً للمريض، كما أنه يصيب الرجال أكثر من النساء، ويمكن أن يحدث خلال أي فئة عمريّة.

ما هي أعراض الصّداع العنقوديّ؟

– يبدأ ألم الصّداع العنقوديّ بسرعة ودون سابق إنذار، ويصل إلى أوجه خلال دقائق معدودة، ويكون الألم في جهة واحدة.

– يبدأ الألم عادةً حول العين أو الصدغ ولكن يمكن أن يبدأ من الوجه، أو الرقبة، أو الأذن.

– غالباً ما يكون الشعور بالألم عميقًا وشديدًا جدًا، يشبّهه البعض بالانفجار! وقد يكون أحيانًا على هيئة نبض.

– خلال نوبة الصداع العنقودي نفسها -التي تستمرّ من أسابيع إلى أشهر-، يمكن أن يصل عدد النوبات اليوميّة إلى ثمانية، وتتراوح مدة كل منها من ١٥ دقيقة إلى ثلاث ساعات.

– عادة ما يكون المصاب خلال النوبة غير قادرٍ على الاسترخاء، ويتحرّك للأمام والخلف.

– قد يصاحب الصّداع  احمرار في العين وزيادة في إفراز الدموع في الجهة المؤلمة، بالإضافة إلى احتقان الأنف وسيلانه، والتعرُّق، وشحوب الجلد، وحساسية للضّوء في الجهة المصابة.

ما هي أسباب الصداع العنقودي؟

لم يُعثَر على سبب قاطع للصداع العنقوديّ حتى الآن، ولكنّ طبيعة النوبات وتكرارها تشير إلى أنه يمكن أن يكون للمهاد (المنطقة المسؤولة عن الساعة البيولوجية للجسم) دور في ذلك.

ما هي العوامل التي تزيد من خطر الإصابة به؟

– وجود تاريخ للمرض في العائلة

– التدخين

– شرب الكحول

– كما أن الرجال أكثر عرضة للإصابة من النساء -كما ذكرنا سابقًا-.

متى يتوجب على المصاب زيارة الطبيب؟

لا بدّ من زيارة الطبيب متى ما بدأت النوبة، وذلك لاستثناء أي أمراض أخرى تتشابه مع الصّداع العنقوديّ، أو في حال تغيّر نمط الصداع أو طبيعته.

كيف يتم تشخيص الصداع العنقودي؟

يقوم الطبيب بأخذ سيرتك المرضية وسؤالك عن الأعراض، كما ويقوم بفحصك سريريًّا للتّأكد من استبعاد الأسباب الأخرى لها، وقد يتم الاستعانة بالأشعة لتصوير الدماغ -خاصة إذا لم تكن الأعراض مطابقة لأعراض الصداع العنقوديّ الشائعة-.

ما هي خيارات العلاج؟

سيصف لك الطبيب أدوية للسيطرة على أعراض النوبة الحادّة (كالأكسجين والتريبتان)، وينصح ببدء العلاج الوقائيّ مباشرة بعد حدوث أوّل نوبة -وذلك بهدف تقليل النوبات المستقبلية-، وتختلف نوعية العلاج الوقائيّ باختلاف نمط الصّداع ومدّته عند كل مريض.

هل يمكن أن يستمر الصداع العنقودي مدى الحياة؟

لا توجد دراسات كافية تؤكد أو تنفي ذلك، بيد أن الغالبية العظمى من المصابين بالصداع العنقوديّ تقل هجمات الصداع لديهم مع تقدّم العمر. بالرغم من ذلك، فقد تستمر النوبات في 80% من المصابين لمدة تصل إلى ١٥سنة.

 

تدقيق علمي
atom
تدقيق لغوي
تصميم