Skip to content

سلسلة الحمل (2) : رعاية المرأة الحامل

 

ما هي رعاية ما قبل الولادة؟

هو مُصطلحٌ يصفُ الرّعاية الطّبيّة التي تُقدّمُ للمرأةِ خلال الحَمل، حيث يقومُ الطّبيبُ بما يلي كجزءٍ من هذه الرّعاية:

  • التّحدُّث حول الحمل، والتّغذية، والنّشاط البدنيّ، والعمل، بالإضافة إلى الشكاوي الشّائعة فيما يتعلّق بالحمل مثل: غثيان الصّباح (أثناء الحمل)،  وحُرقة المعدة، وآلام الظّهر.
  • التّحدُّث في الأشياء الواجبِ تجنُّبها كالتّدخين، وتناول بعض الأدوية، والمواد الكيميائيّة، والكحول.
  • مُراقبة صحة الأم والجنين وإجراء فُحوصات لهما لتجنُّب المشاكل والتأكد من نموّ الجنين بشكلٍ جيّد.
  • التحدث حول الولادة وآلامها، ووضع خُطة لها. 
  • التّحدُّث بأهميّة اعتناء الأم بنفسها وبطفلها بعد الولادة.

ما هو الهدف من الرّعاية الطّبيّة قبل الولادة؟

يكمنُ الهدفُ الرئيسيّ من الرّعايةِ قبل الولادة في المُساعدة لِضمان سلامة الطفل مع تقليل المخاطر على الأُم، و لتحقيقِ هذا الهدف يجب ما يلي:

  • التّقديرُ المُبكّرُّ والدّقيقُ لعُمرِ الحمل.
  • تحديد حالات الحمل عالية الخطورة على الأم والجنين.
  • التّقييم المُستمر للحالة الصّحيّةِ للأُم و الجنين.
  • التّدخُّل المُبكّر في حال حُدوث المضاعفات، وذلك لمنع تفاقمها أو الحَدِّ منها.
  •  تعزيزُ الصِّحة، وتعليم الوالدين، ودعمها، وصُنعِ القَرارِ المُشترك.

ماذا يحدُث في أوّل زيارة لك إلى الطبيب؟

بدايةً سيسألكِ الطبيب بعض الأسئلة سيرتك المرضيّة، وسيحسب موعد ولادتك المتوقع.

بالإضافةِ إلى ذلك، سيطلب طبيبك فُحوصاتٍ أخرى تتضمّنُ:

  • تحليل البول.
  • فحوصات الدّم.
  • التّصوير بالموجات فوق الصّوتيّة – و ذلك للتأكد من عُمر الجنين، ومعرفةِ ما إذا كانت الأُمُّ حاملاً بأكثر من جنين.

ماذا سيحدُث في الزيارات التي تلي الزيارة الأولى؟

       سيقومُ الطبيب بما يلي:

  • السُّؤال عن الأعراضِ التي تعانين منها حاليًا والإجابة عن أسئلتك.
  • قياس ضغطِ دمك، وذلك لأن ارتفاعُ ضغطِ الدّم أثناء الحًمل قد يكون نتيجة لما يُعرَف بِـ” تسمُّمِ الحَمل”.
  • التّحقُّق من وزنك، ويعتمد مقدارُ الوزنِ الذي يجبُ أن تكتسبيه خلال الحمل جُزئيًّا على وزنك قبل الحمل.
  • قياس حجم الرّحم.
  • الاستماع إلى نبضات قلب الجنين، ويُمكن سماع نبضات قلب الجنين بدءًا من حوالي الأسبوع الثّاني عشر من الحمل.
  • تحليل البول للتأكد من السّكر و البروتين؛ فقد يكون وجود السُكّر أو البروتين في البول علامة على وجود مضاعفات في الحمل.
  • السؤال عن حركاتِ الجنين، حيثُ تبدأ المرأة الحامل بالشُّعور بأول حركة للجنين في فترة تتراوح ما بين 16 إلى 20 أسبوعًا.
  • التّحقّق من وضعيّة الجنين في الرّحم، ويكونُ ذلك في كُلِّ زيارةٍ خلال الشّهرين أو الثّلاثة أشهر الأخيرة من الحمل،  للتأكُد من جزء الجنين الموجود قرب عنق الرحم (الرأس، الأرداف، …).

ما هي الفُحوصات الأُخرى التي تُشكّلُ جُزءًا من رّعايةِ ما قبل الولادة؟

تشملُ الفحوصات الأُخرى كُلًّا من الفُحوصات الرّوتينيّة التي تقوم بها جميعُ النّساء الحوامل،  وفحوصات أخرى إضافيّة تحتاجها بعض النساء.

ويُمكن أن تشمل الفُحوصات التي تتمُّ أثناء الحمل ما يلي:

  • فحص نسبة السُّكر في الدّم (للتّحقّق من مرض السُّكري).
  • فُحوصات الدم، وتشمل: 
    • زمرة الدّم
    • قوة الدّم
    • فحوصات الأجسام المضادة لبعض أنواع العدوى، للتّحقُّق من عدم وجودِ أمراض قد تنتقلُ إلى الجنين وتضُّره ومنها: الحصبة الألمانية، والتهاب الكبد البائيّ، ومرض الزُّهري (السفلس).
  • التّصوير بالموجات فوق الصّوتية – لفحصِ المشيمة والسّائل المُحيط بالطّفل ومعاينة نموّ الطفل وتطوّر أعضائه.
  • فُحوصات للتّحقُّق من وجودِ تشوّهات جنينيّة أو مشاكلَ قد يولد الطفل بها، فعلى سبيل المثال يُمكن للأُم اختبار طفلها لمُتلازمة داون، أو أن تختار اختبار التّحقُّق من شللِ الحبلِ الشّوكيّ -خاصةً إذا ما كان هُناك تاريخٌ عائلي لهذه الأمراض-.
  • إجراء اختباراتٍ على إفرازات المهبل أو إفرازات عُنق الرّحم للتّحقُّق من عدم وجودِ الالتهابات.

كم مرّة يجبُ على المرأة الحامل مُراجعة الطّبيب خلال الحمل؟

سيزدادُ عدد الزّيارات مع تقدُّم الحمل، وفيما يلي جدول للزّيارات كما يلي :

  • زيارة ٌ واحدةٌ  كُل 4 أسابيع لغاية الأُسبوع ال28 من الحمل.
  • زيارةٌ واحدةٌ كُلُّ أُسبوعين إلى ثلاثة أسابيع بين الأسبوع ال28 إلى ال36 من الحمل.
  • وبعد ذلك زيارةٌ واحدةٌ كُل أسبوعٍ لغاية الولادة.

و قد تحتاجُ النّساءُ المُصابات بأمراضٍ مُعيّنة (بما في ذلك الأمراض التي يُعانينَ منها قبلَ الحمل) إلى عددٍ أكثرَ من الزّياراتِ والمُراجعات، وقد يحتَجْنَ أيضًا إلى اختباراتٍ و فُحوصاتٍ أُخرى لمُتابعةِ حالتهنّ الطّبيّةِ أثناءَ الحمل.

كيفّ يُمكنُ أن تكون تجربة الحملِ إيجابيّة؟

عند سؤال السيدات اللواتي تمتّعن بصحّة جيدة خلال الحمل عن العوامل الأكثر أهمية للحصول على تجربة حمل إيجابية، ذكرن العوامل التالية:

  • الحفاظُ على الحياةِ الطّبيعيّةِ والاجتماعيّةِ والّثقافيّة.
  • الحفاظُ على نمط حياة صحيٍّ يؤدي إلى الوقاية من الكثير من المضاعفات ومنعها.
  • بالإضافة إلى تحقيق أمومة إيجابية بحيث تعتدّ الأم بذاتها وتؤمن بدورها الذي تقدمه.
كتابة
noun_write_1686569-01
تدقيق علمي
atom
تدقيق لغوي
edit
تصميم
ترجمة
Error: Profile not defined!