Skip to content

الإنعاش القلبي الرئوي

 

ما هو الإنعاش القلبي الرئوي؟

هو إجراءٌ طبي منقذ للحياة، يتم تنفيذه في حالة إصابة شخصٍ ما بالسكتة القلبية، حيث يساعد على ضخ الدّم في جسد الشخص نظرًا لعجز قلبه عن القيام بوظيفة الضّخ. ترتكز فكرة هذا الإجراء على محاكاة حركة نبض القلب المتمثلة بالانقباض والارتخاء، إذ يتطلب تنفيذه القيام بالضغط على صدر المصاب عدة مرات، مع إعطائه سلسلة من الأنفاس الاصطناعية. تشير الأحرف الانجليزية CPR إلى عملية الإنعاش القلبي الرئوي، إذ تكتب اختصارًا لمصطلح Cardiopulmonary Resuscitation.

ما هي السكتة القلبية؟

يشير مصطلح السكتة القلبية إلى حالة توقف القلب المفاجئة، مع فقدان الوعي المصحوب بتوقف عملية التنفس. تنتج هذه الحالة من اضطرابٍ كهربائي في القلب يؤدي لتوقفه عن الضخ، وبالتالي انقطاع التدفق الدموي عن الجسم.

تكون السكتة القلبية قاتلة في حال لم يتم علاجها فوريًا وبشكلٍ سريع، يتمثل هذا العلاج الفوري بتنفيذ الإنعاش القلبي الرئوي باستخدام جهاز إزالة الرجفان – إن توافر – أو حتى عن طريق تنفيذه بالضغط المتقطع على صدر المصاب، حتى وصول المسعفين المختصين.

يلعب التدخل الفوري دورًا هامًا في إنقاذ حياة المصاب

ما هي خطوات الإنعاش القلبي الرئوي؟

الخطوة الأولى:

حرّك المصاب وتحدث إليه في حال إيجادك شخص ما غائب عن الوعي، قم بالتأكد من عدم وجود تهديدات أو أخطار على حياتك قبل البدء بالمساعدة.
تأكد من وجود استجابة من قبل المصاب، عبر تحريكه برفق من كتفيه، أثناء سؤاله بصوتٍ مرتفع عمّا إذا كان بخير. أُطلب ممن حولك – في حال وجود أشخاص آخرين بالقرب منك – أن يبقوا بالقرب منك نظرًا لاحتمالية احتياجك للمساعدة في إسعاف المصاب.
في حال عدم تلقيك استجابة من قِبل المصاب، قم بطلب المساعدة من أي شخصٍ في الجوار، أو قم بالصراخ بصوتٍ مرتفع طالبًا المساعدة إذا لم يتصادف وجود شخص بالقرب منك لئلا تترك المصاب بمفرده.

الخطوة الثانية:

تفحّص تنفس المصاب، في حال إصابة الشخص بالسكتة القلبية، سيتوقف عن التنفس، أو على الأقل لن يتمكن من التنفس بشكلٍ طبيعي، إضافةً لفقدانه الوعي.

تفحّص تنفس المصاب عبر القيام بما يلي:

1- مراقبة حركة صدر المصاب، والتأكد من كونها منتظمة.
2- الاستماع لصوت التنفس.
3- الاقتراب من فم المريض وأنفه، للشعور بأنفاسه على خدك.

ينبغي ألا تتجاوز مرحلة التحقق من وجود تنفس العشرة ثوانٍ. إذا كان تنفس المصاب طبيعيًا، ضعه في وضعية الإفاقة، بعد الإتصال بالإسعاف. أما في حال لم يكن التنفس طبيعيًا،  قم بالتأكد من خلو المجرى التنفسي من أيّة أجسام صلبة قد تكون سببًا في انسداده. ضع يدك على جبهة المصاب وقم بإمالة رأسه بلطفٍ للخلف، بعد ذلك إرفع الذقن للأعلى عبر وضع إصبعين من اليد الأُخرى أسفل الذقن، بغرض فتح الممر الهوائي.

قلب المصاب ينبض لكنه لا يتنفس، ما العمل؟

تدعى هذه الحالة بالفشل التنفسي، والتي ستتفاقم سريعًا لتصبح سكتةً قلبية في حال عدم إجراء الإنعاش القلبي الرئوي بشكلٍ فوري. في حال ملاحظتك عدم تنفس المصاب، لا تضيع الوقت في تفقد النبض، بل باشر سريعًا بإجراء الإنعاش القلبي الرئوي بعد الإتصال بالإسعاف.

الخطوة الثالثة:

إتصل بالإسعاف أُطلب من أي شخص أن يتصل بالإسعاف، وقم باستخدام جهاز الصدمات القلبية الكهربائية (مزيل الرجفان) في حال توافره بالقرب منك. إذا لم يتصادف وجود شخص آخر على مقربةٍ منك، إتصل بالإسعاف قبل أن تباشر بعمل الإنعاش القلبي الرئوي.

الخطوة الرابعة:

قم بعمل 30 ضغطة على صدر المصاب

1- اجثُ على ركبتيك بالقرب من المصاب.
2- ضع راحة يدك على منتصف صدر المصاب بين الحلمتين، ثم ضع اليد الأُخرى فوقها، مع مشابكة أصابع كلا اليدين.
3- احرص على إبقاء ذراعيك ممدودتين وفي حالة استقامة، ثم ابدأ الضغط مرتكزًا على رسغ يدك، استخدم وزن نصف جسمك العلوي للقيام بالضغط. اضغط الصدر للأسفل بقوةٍ وسلاسة، إلى أن ينخفض بمسافةٍ مقدارها 6 سم، ثم توقف عن الضغط، مع إبقاء يديك على صدر المصاب.
4- قم بعمل 30 ضغطة، بمعدل 100 – 120 ضغطة لكل دقيقة، أي ضغطتين لكل ثانية.

الخطوة الخامسة:

قم بإعطاء المصاب تنفسين اصطناعيين

1- قم بفتح الممر الهوائي، عبر إمالة الرأس للخلف ورفع الذقن، بعد ذلك قم بسد فتحتي أنف المصاب، بقرص أرنبة الأنف.
2- قم بأخذ نفسٍ طبيعي، واصنع حلقةً بكلتا يديك حول فم المصاب، ثم اقترب وقم بإلصاق فمك بالحلقة التي صنعتها بيديك، وأخرج الهواء من فمك ليدخك في فم المصاب.
3- من المفترض أن يرتفع صدر المصاب وينخفض، نظرًا لدخول الهواء فيه. مع إبقاء رأس المصاب مائلاً للخلف وذقنه مرفوعًا، ارفع رأسك وخذ نفسًا آخر، وكرر العملية ثانيةً. ينبغي ألا تتجاوز مدة إعطاء التنفسين الاصطناعيين الخمس ثوانٍ.

الخطوة السادسة:

كرر العملية حتى وصول الإسعاف
قم بتكرار الضغط على صدر المصاب، قم بتنفيذ 30 ضغطة متتالية، متبوعةً بإعطاء نفسين اصطناعيين – في مدةٍ لا تتجاوز الخمس ثوانٍ – ثم نفذ 30 ضغطة أُخرى – بمعدل ضغطتين لكل ثانية – متبوعةً بتنفسين اصطناعيين، وهكذا دواليك حتى وصول المسعفين.

المدة المناسبة للاستمرار في محاولات الإنعاش القلبي الرئوي

قبل البدء بعمل الإنعاش القلبي الرئوي، إتصل بالإسعاف، ومن ثم باشر إجراء الإنعاش حتى وصول المساعدة الطبية أو حتى يبدأ المصاب بإظهار علامات استعادة الوعي، وتشمل هذه العلامات ما يلي :

1- السعال
2- فتح الأعين
3- التحدث أو التحرك الموّجه
4- البدء بالتنفس بشكلٍ طبيعي

توقف عن عمل الإنعاش القلبي الرئوي في حالة استعادة المصاب وعيه، مع مراعاة الانتباه لوضع المصاب حتى وصول المساعدة الطبية.

تدقيق علمي
atom
تدقيق لغوي
تصميم