Skip to content

لاصق الموادّ الهلاميّة

 

لاصِقُ الموادِ الهُلامية

هل سبقَ وأن حاولتم لَحْمَ مادّتين هلاميّتين ببعضِهما البعض وكانت النّتائج مخيّبة؟ إليكم هذا الخبر السّار.

الصّمغ الخارق أو ما يُعرَف بال “super glue” هو حلٌّ ممتاز لرفوف الكتب المكسورة أو الأحذية أو غيرِها، ولكنّهُ يقِف عاجزاً عندما يتعلّقُ الأمرُ بالموادّ الهلاميّة. فما الحل؟

تمكّن العلماءُ من صنع نوعٍ جديدٍ من الصّمغ الّذي يستطيعُ أن يربطَ المواد الصّلبة أو الليّنة مع الهلاميّات المائيّة وهي مواد هلاميّة تكون المادّة الأساسيّة فيها الماء ولها نطاقٌ واسع الاستخدامِ من الأجهزة الطّبيّة وحتّى الروبوتات الليّنة.

سابقاً، استخدم الباحثون الأشعّة فوق البنفسجيّة لتقوم بالغرض، لكن العمليّة يمكن أن تستغرق ساعة كاملة أو أكثر لإلصاق سطحين هلاميّين ببعضهما البعض.

هذا اللّاصق يتكوّن من المادّة الرّئيسيّة الموجودة في الصّمغ الخارق بالإضافة إلى مركبٍ عضويّ يستطيعُ التّخلّلَ بين سطحي الأجزاء المراد لحمها مُنتجاً بذلك رابطة قويّة جدًا. تكمن فائدة هذه المادّة العضويّة بأنها تؤخّرُ من تصلُّب الصّمغ لمدّة تكفي لجعلها تتسرّب إلى داخل كلّ طبقة يجري ضغطها معاً مكوّنة رابطة قويّة في غضون ثوانٍ. تستطيع هذه الرّابطَة أن تحمِل واحد كيلوغرام وأن تمتد إلى 2000%.

هذا الخبر يعدُّ سارّاً لأطبّاء العمود الفقريّ ولهواة الروبوتات. أيضاً، لصناعة البطّاريّات القابلة للمطّ والكثير الكثير.
إذاً هل تفكّرون بالحصول على هذا الاختراعٍ الجميل؟ ليس بعد، إذ أنّهُ لن يكون متوفّراً في الأسواق حتّى ثلاث أو ربّما خمس سنواتٍ أُخرى.

كتابة
noun_write_1686569-01
تدقيق علمي
atom
تدقيق لغوي
تصميم