مشروع المرصد العربي للعلوم

احدى مشاريع مؤسسة بالعربي

بعد تنامي عدد المتابعين للموقع الإلكتروني الخاص بمؤسسة بالعربي، ليصل إلى قرابة الثلاثة ملايين متابع سنويًا، طُرحت في نهاية العام 2016 أفكار تسعى لتحقيق رسالة بالعربي والتي انبثقت كافة مشاريعها منها؛ ألا وهي: إثراء المحتوى العربي على الإنترنت وردم الهوّة بين القارئ العربي والعلوم من خلال إنشاء محتوى عربي موثوق، وتغليب كفة الميزان لصالح المشاريع والمؤسسات التي تقدم محتوى عربي رصين وموثق، وإعاقة وصول وانتشار المحتوى الرديء والمزيف، لما يُلحقه من أذىً بمستوى الوعي العام لدى أكثر من ٤٢٠ مليون متحدث باللغة العربية.

وانطلاقًا من هذا المبدأ، بدأ العمل على إنشاء أول محرك بحث عربيّ يقوم بمراجعة المحتوى العلمي العربي المنشور على الإنترنت، ليقدّم تقييمًا علميًا، لغويًا وتقنيًا له ليحذر القارئ من المحتوى المغلوط وغير الموثق علميًا وليشجعه على قراءة المحتوى الموثق والرصين، وبذلك نقلب موازين لعبة أعداد المشاهدات والسّعي وراء كسب المال على حساب المصداقية العلمية والأخلاقية.

خلال السنوات الماضية، عمل أعضاء المؤسسة بجد لبلورة الفكرة الضخمة وتحويلها لمشروعٍ قابلٍ للتطبيق، حيث تم توقيع مذكرة تفاهم مع الشريك التنفيذي والخبرة التقنية في شركة الفرذخ، والتي تم إشهارها برعاية دولة رئيس الوزراء الدكتور عمر الرزاز بتاريخ ١٣/١١/٢٠١٨.

وفي شهر نيسان من 2019، تم التباحث مع عددٍ من أهم رافدي المحتوى العربي على الإنترنت خلال ملتقى خريجي هارفرد العرب في مدينة بوسطن في الولايات المتحدة الأمريكية حول المشروع لنخلق أرضيةً داعمة من أهل الاختصاص تشارك بالعربي هذه المسؤولية الأخلاقية.

اليوم، وقد وصلت المؤسسة والشركاء لأول تجربة ناجحة في تنقية وتقييم المحتوى العربي المنشور ضمن عنوان الفلك على الإنترنت بعينةٍ عشوائية تتكوّن من ٣٥٠ مقال، نُعلن لكم رسميًا إطلاق مشروع المرصد العربي للعلوم والذي بدأ تنفيذ نسخته النهائية التي ستتاح للعامة قريبًا.