سلسلة فقر الدم الحديدي (2) : أسبابه وأعراضه

 

ذكرنا في المقال الأوَّل تعريف فقر الدم وتشخيصه، وذكرنا أنَّه يحدث لأسباب عدة، فما الذي يسبب فقر الدم بشكل عام؟

الأسباب

أولاً: عدم قدرة الجسم على تكوين خلايا دم حمراء سليمة؛قد يكون ذلك بسبب اختلال عمل مصنع خلايا الدم الحمراء -وهو نخاع العظم- نتيجة إصابته بمرضٍ وراثي كأنيميا فانكوني، أو بعد تعرّض الفرد لكمية مضرّة من الإشعاع أو العلاج الكيماوي. كما قد يعجز نخاع العظم السّليم عن تصنيع خلايا دمٍ حمراء بسبب نقصان مخزون الموادّ الخامّ اللّازمة لعملية التصنيع تلك؛ كالحديد، وحمض الفوليك، وفيتامين ب12، والبروتين اللّازم لتصنيع مركب الهيموغلوبين، وهرمون الإيرثروبيوتين الذي تنتجه الكلى (هذا ما يُفَسِّرُ إصابة بعض مرضى الفشل الكلوي بفقر الدّم).

ثانيًا: يحدث فقر الدّم عند زيادة احتياجات الفرد للموادّ الخام، وهذا يحدث عند السّيدات الحوامل والمرضعات أو عند الأطفال خلال فترات النّمو.

ثالثًا: فقدان خلايا الدّم الحمراء -بعد أن تمّت عملية تصنيعها بنجاح- عن طريق النّزيف، والذي قد يحدثُ في الجهاز الهضمي بسبب قرحةٍ هضميةٍ، أو ورمٍ سرطانيٍّ في القولون. كما قد تصاب السّيدات بفقر الدّم بعد حدوث نزيفٍ شديدٍ أثناء الولادة أو بعدها، أو بسبب غزارة الطّمث. ويمكن أن يكون فقدان هذه الخلايا عبر تفكّكها أو تحلّلها داخل الجسم، وهو ما يُعرَف بفقر الدّم الانحلالي، الذي قد يكون بمهاجمة الجسم خلايا الدّم الحمراء عن طريق تكوين أجسام مضادة ضدها، كأحد أمراض المناعة الذاتية، أو كما يحدث عند الأفراد المصابين بالثلاسيميا أو فقر الدّم المنجليّ أو أنيميا التفوّل.

كيف يحدث فقر الدم الحديديّ بشكل ٍخاص؟

يعدُّ نقص الحديد أكثر أسباب فقر الدّم شيوعًا، والذي قد يحدث بسبب عدم حصول الإنسان على كميات كافية من الحديد في الغذاء؛ نتيجة عدم تناول كميات كافية من الأغذية الغنيَّة بالحديد كاللحوم الحمراء والبقوليات.

كما قد تؤدي عدم قدرة الجسم على امتصاص الحديد من الغذاء إلى فقر الدّم الحديدي، والتي قد تتنوع أسبابها بدءًا من تناول الأغذية الغنية بالحديد مع الشاي أو القهوة والذي قد يحدُّ من امتصاص الحديد؛ مرورًا بأمراض الجهاز الهضمي المؤثرة على الامتصاص كحساسية القمح، وانتهاءً بعمليات استئصال المعدة والأمعاء الدقيقة.

 كما يعدُّ النّزيف أهمّ أسباب فقر الدّم الحديدي. وكما ذكرنا فإن أسباب النزيف عديدة، أكثرها شيوعّا هو النزيف بسبب غزارة الطمث لدى السيدات ونزيف الجهاز الهضمي.

جميع هذه الأسباب تؤدي إلى نقصان مخزون الحديد في الجسم، والذي يعبّر عنه بنقصان الفيريتين الذي تحدثنا عنه في المقال الأول.

الأعراض

قد يشكو مرضى فقر الدم الحديدي من أعراض فقر الدّم عامّةً، والتي تتمثل بالشعور بالتّعب والإرهاق الشديدين، أو الصداع، أو الدوار، أو ضيق النّفس. كما قد تظهر على بعض المرضى أعراض وعلامات تدل على مسبِّب فقر الدم؛ كظهور البراز بلون أسود، أو ألم البطن أو ظهور الدم مع البراز، والتي تدل جميعها على نزيف الجهاز الهضمي. كما قد تكون الشكوى الوحيدة لدى السيدات هي غزارة الطمث؛ وهو ما يؤكِّد أهمية زيارة طبيب النسائية وإجراء فحص العدّ الدّموي الشامل.

كتابة
رغد بطاينة
noun_write_1686569-01
تدقيق علمي
د.فراس فرارجة
noun_Newspaper_1299103-01
تدقيق لغوي
ملاك الكساسبة
noun_Proofreading review_1737806-01
تصميم
نرمين فودة
noun_design_695181-01